وزارة المالية تعلن الاثار المترتبة على إلغاء قانون الخدمة المدنية على مرتبات العاملين لشهر يناير الجاري…
وزير المالية هاني قدري دميان

أمس كان العاملين بالجهاز الإداري للدولة على موعد مع الفرحة والسعادة وذلك بعد أن قام مجلس النواب وبغالبية ساحقة برفض قانون الخدمة المدنية الجديد، إلا أن موقف العاملين بشأن حصولهم على مرتباتهم يظل غامضاً بعدما صرح وزير الدولة للشئون النيابية بأن إلغاء قانون الخدمة المدنية سيؤثر على موعد صرف مرتبات العاملين بالجهاز الإداري للدولة.

ولهذا أعلنت وزارة المالية وعلى لسان مرقبي الحسابات في أكثر من جهة حكومية بأنه بالنسبة لمرتبات شهر يناير الجاري فإنه تم اعتماد كشوف الرواتب بالفعل وتم توريد المبالغ المالية للبنوك لكي يتم صرفها في موعدها المحدد مثل كل شهر.

أما بخصوص تأثير إلغاء قانون الخدمة المدنية الجديد على مرتبات العاملين بالجهاز الإداري للدولة بداية من شهر فبراير وحتى شهر يونيو المقبل فقال مراقبي الحسابات بأنهم في إنتظار المنشور الخاص بكيفية صرف مرتبات العاملين بالجهاز الإداري للدولة بداية من فبراير المقبل من وزارة المالية حيث أن هذا المنشور سيوضح هل سيتم العمل مرة أخرى لقانون 47 لسنة 1978 وتطبيق جدول الأجور الخاص به أم لا، أم أنه سيتم صياغة قانون جديد لصرف الأجور والمرتبات الخاصة بالعاملين بالجهاز الإداري للدولة.

وفي النهاية أكد مراقبي الحسابات بأنه بالنسبة لشهر يناير فلا أي تأثير لرفض قانون الخدمة المدنية الجديد حيث تم الانتهاء من اعتماد كشوف الصرف وتوريد المبالغ المالية للبنوك، أما بالنسبة لشهر فبرير والأشهر القادمة فإذا تم الرجوع لقانون 47 لسنة 1978 فإن جميع مراقبي الحسابات والمالية على دراية كاملة بكيفية حساب الأجور والمرتبات بهذا القانون عكس قانون الخدمة المدنية الجديد إلا أن الساعات المقبلة ستوضح هل سيتم الرجوع إلى قانون العاملين المدنيين بالدولة رقم 47 لسنة 1978 أم تعديل قانون الخدمة المدنية وإعادة صياغة لمناقشته في مجلس النواب مرة أخري فهذا القرار مرهون بمجلس الوزراء.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. ارجوكم نحن نريد عدالة وعدم تفرقة بين جميع الموظفين فى الدولة ومتقوليش وزارة انتاجية وخدمية فما ذنب الموظف الذى يعمل فى وزارة خدمية وارجوكم عاوزين نظرة لموظفى المحليات هم اغلب ناس واقل مرتبات يحصلون عليها وساعتها ابقى حاسبوا المفسدين منهم

  2. م / محمد الأعصر
    تقول أن قانون الخدمة المدنية الجديد هو من أجل الاصلاح الاداري بالحكومة والمؤسسات التي طبق بها من خلال التعينات العادله من خلال المسابقات الشفافة ومنع المحسوبية والرشوة التي سادة في التعيينات السابقة بقانون 47 العجوز
    سنؤيدك لو تم تطبيق هذا القانون على الجميع بدون استثناءات
    على سبيل المثال
    ان يكون راتب الحاصل على دبلوم واحد بجميع المصالح والجهات الحكومية دون تفرقة
    ان يكون راتب الحاصل على مؤهل عالى واحد بجميع المصالح والجهات الحكومية دون تفرقة
    ان يكون راتب الحاصل على ماجستير واحد بجميع المصالح والجهات الحكومية دون تفرقة
    ان يكون راتب الحاصل على دكتوراه واحد بجميع المصالح والجهات الحكومية دون تفرقة

  3. اسال الرئيس ومرتب ويارب يوصل صوتى المحليات يقبضوا كم والمرتب بيعش ازاىعلية والقانون يطبق على الشرطة او الجيش او البنوك حلوا المعادلة والعدالة بين الجهات جمبعا اوسنظل هكذا الى يوم القيامة وناخذ الحق من لايضيع حق عندة وهو اكبر منكم هو اللة

  4. حرام عليكو بقي حسو بالناس الغلابه ماتعملو قوانين علي الناس الكبيره الي في البلد الي مرتباتها تعيش البلد بحالها وتبطلو تيجو بقي علي الناس الغلابه حتي لقمه السم الهاري الي بنطفحها بصين لينا فيها اتقو يوما ترجعون فيه الي الله ارخمونا وسيبونا نعيش

  5. قانون الخدمة المدنية يتم تطبيقه على 2 مليون موظف فقط من إجمالى الموظفين وبقية شاغلى الدرجات الوظيفية تم إشتثناءهم من تطبيق القانون من خلال نظام الكوادر الخاصة و هذه الكوادر يزيد دخلها وتتمتع بنظم إدارية خاصة وال2 مليون الأقل دخلاً هم من يتم طحنهم بقانون الخدمة المدنية إنه قانون يفتح باب الفساد .

  6. قانون الخدمة المدنية الجديد هو من أجل الاصلاح الاداري بالحكومة والمؤسسات التي طبق بها من خلال التعينات العادله من خلال المسابقات الشفافة ومنع المحسوبية والرشوة التي سادة في التعيينات السابقة بقانون 47 العجوز ووضع الكفاءات والمتخصصين في مكانتهم الحقيقية وتحقيق الانضباط في قطاع الحكومة الذي انتهي بقانون العجزة والبلطجية وإعطاء فرصة كبيرة للمتميزين في الابداع والترقي في عملهم ومن الناحية المادية تحت أسوء الحسابات سيكون ممبز عن قانون الفساد والتخريب 47 وسيرقي بالقطاع الحكومي والخدمي الي مستوي متحضر وعصري ..وسيفتح فرص عمل للعاطلين كبيرة بالخروج المبكر وأصحاب الظروف الصحية للمعاش المبكر وترلاك مكانهم للشباب ليحل محلهم ….أم البقاء علي قانون 47 الفاسد الذي أنتج الخراب والبطاله في الدولة والمحسوبية فهذا يعني الرجوع الي كزيد من البطاله والرشوة والتخريب وتدني المرتبات والمعاشات ولاينادي ببقاء قانون 47 ا لا المنتفعين به في التعيينات بالمحسوبية في التسويات علي درجات وظيفية ومناصب بمؤهلات من التعليم المفتوح والمقفول وغيره من بوبات التعليم الخلفية المعروفة علي حساب العاطلين بمؤهلات علمية متفوقة ومميزة وأيضا يينبح نباحي بقاء قانون الخراب 47 لتقاضي مرتبات ومكافآت واثابات وبعثات خارجية لمجرد التوقيع في دفاتر الحضور والانصراف أو تكليف تابع بالتوقيع وهم جالسون في منازلهم أو يحتالون علي فرص عمل أخري في ذات الوقت علي حساب العاطلين عن العمل من الشباب التائه والساخط علي وطنه بدون علم بما يحدث ويدور حوله في كوليس برلمان الخيبه والعار …وعلي أفيقوا أيها الشباب وأيها المصريين لمن يصيحوا بالنصر في الغاء قانون الخدمة المدنية داخل البرلمان وخارجة فهم لايبغون الاتحقيق مصالحهم وصفقاتهم المتعاقدين علي تحقيقها بقانون الفساد والسقوط قانون 47 المدمر .

  7. وقفوهم إنهم مسؤولون

    حسين بن سعد الحسنية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    توجيه من الرب عز وجل لملائكته الأطهار ، في ذلك اليوم المهيب والموقف العظيم والخطب الجسيم ، اليوم الذي يجمع الله فيه الأولين والآخرين مقامهم واحد وقلوبهم واجفة وأبصارهم شاخصة الجميع ينتظر ماذا يقال له ؟ وعن أي شي سيسأل؟ وبماذا سيجيب ؟وما هي تبريراته وأعذاره التي قد تكون له منجى وملاذ من عذاب اليم؟
    ” وقفوهم إنهم مسؤولون”
    عن مشاعرهم ، عن كلماتهم , عن أمانتهم ،عن أبنائهم ، عن أرحامهم ، عم أموالهم ، عن مجتمعاتهم ، عن دينهم .
    ” وقفوهم إنهم مسؤولون”
    عن زلاتهم وغدراتهم ، عن أخطائهم وفجراتهم، عن خلواتهم وجلواتهم .
    ” وقفوهم إنهم مسؤولون”
    عن تجبرهم وطغيانهم، عن بغيهم وفسادهم ، عن ظلمهم لرعاياهم ، وعن عبثهم في بلدانهم .
    ” وقفوهم إنهم مسؤولون ”
    لأن المسؤولية أمانة ، وعدم القيام بها حق القيام خيانة ، وهي يوم القيامة خزي وندامة

    لقد خلقنا الله وعلا لعبادته وأوجدنا لتوحيده وقد حمّلنا أمانة الدين بعد أن أبت السموات والأرض والجبال أن يحملنها بل زاد الأمر أن أشفقن من حملها في إشارة إلى عظم شأنها وثقل حملها وبالنظر إلي نتائج ذلك الحمل العظيم وتبعاته ، فالجميع مسؤول أمام الحق تبارك وتعالى ، حتى الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام كل في دائرة اختصاصه ، وفي إطار مهمته ، وحيز صلاحياته قال تعالى : ” فلنسألن الذين أرسل إليهم ولنسألن المرسلين ” ولن يقف أحد مهما كان خارج دائرة المسائلة قال تعالى :
    ” فوربك لنسألنهم أجمعين ” حتى الصادقين من عباد الله سيسألون ، قال تعالى” ليسأل الصادقين عن صدقهم ” وسيسأل أهل الأموال عن نفقاتهم قال تعالى ” واسألوا ما أنفقتم وليسألوا ما أنفقوا ” والمؤودة تسأل من باب تأكيد شناعة الفعل ” وإذا المؤودة سئلت بأي ذنب قتلت ” ومن يعش في النعيم ويتقلب في حياة الترف والرغد سيسأل عن النعيم قال تعالى ” ثم ليسألن يومئذ عن النعيم ” وقد أخذ الله جل وعلا العهد على جميع مخلوقاته وأمرهم بالوفاء به وأنهم سيسألون عنه قال تعالى ” وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولا” والعبد مسؤول أيضا عن ضبط جوارحه واستخدامها فيما يرضي الله تعالى قال تعالى ” إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤولا ”
    هل تأملت معي عظم ما تحمل يا عبد الله من مسؤوليات ومهام ، هل قدرت معنى المسؤولية الحقيقة في حياتك وهي الالتزام بطاعة ربك جل وعلا وبسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم وترك ما نهى عنه الله وما نهى عنه رسوله صلى الله عليه وسلم ألا ترى مما سمعت أن وقوفك سيطول في ذلك اليوم كلما زادت مساحة مسؤولياتك وعظم حجم أمانتك .

    ” وقفوهم إنهم مسؤولون”
    السؤال أمر عظيم ، ونحن بحاجة فعلا لنعود إلى ما حملنا من مسؤوليات وأمانة ما دامت أقدامنا لن تزول حتى نسأل عن كل شيء في حياتنا ، عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم ” لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع خصال عن عمره فيما أفناه ، وعن شبابه فيما أبلاه ، وعن ماله من أين أكتسبه وفي ما أنفقه وعن علمه ماذا عمل به ”
    وهنا دعوني بكل شفافية ووضوح أوجه هذا السؤال لكل مسؤول أيا كان ومهما كان حجم مسؤولياته ، للمسؤول الذي لم يراعي حق تلك المسؤوليات ولم يجتهد ويصبر في حمل ما حمله الله به
    أين أنت من ربك جل وعلا ؟ أين مراقبتك له ؟واستشعار مراقبته لك ؟ لماذا انتهكت محارمة ؟ وتعديت حدوده ؟ وتماديت في عصيانه ومخالفة أمره ؟ ألا تعلم أن أعظم الخيانة خيانتك لربك جل وعلا ذلك أنها السبب الأول في خياناتك الأخرى مع ذاتك مع الآخرين ، قال تعالى :- ” علم الله أنكم كنتم تختانون أنفسكم ” البقرة 187 قال ابن قتيبة: أي تخونتها بالمعصية
    كيف تبغي حماية الله لك وأمنه وأنت لم ترعى ما بينك وبينه ” إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور”

    أيها الأب أيتها الأم أين عنايتكما بأبنائكم وبناتكم فيما يتعلق بأمور دينهم ودنياهم لماذا جعلتموهم أسرى لأصدقاء السوء وقنوات الفساد وأعوان إبليس ، قال عليه الصلاة والسلام : ” ما من عبد يسترعيه الله رعية ، يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرم الله عليه الجنة ” رواه مسلم

    أيها الأزواج : لماذا كل ما رأى أحدكم من صاحبه ما لا يوده ويرغبه تعدى على الحرام إما بنظر أو سمع أو فعل , أين مكانة كل واحد منكم في قلب الآخر ألا تعلم أن المودة إذا نزعت بين الزوجين تبقى الرحمة , بل لماذا كثرت الخيانات الزوجية والأسرية في المجتمع المسلم وانتشرت الفاحشة وكثر أولاد الخطيئة والله المستعان عن جابر قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلا يتخونهم أو يتلمس عثراتهم ” رواة مسلم

    أيها المعلم في فصلك والقدوة بين أقرانك والمربي في مجتمعك أين إخلاصك في بذلك للعلم وصناعتك للأجيال وأين صبرك على ذلك كله , اهتممت بالمعرفة وتركت التربية , حرصت على إيصال المعلومة ولم تأبه بتعديل السلوك ، ألا تعلم عن فضلك وفضل ما تحمل ، إن تحقيرك لدورك في مجتمعك هو من أسباب تقصيرك في دورك الهام في مجتمعك .

    أيها التاجر وصاحب المال والعقار لولا فضل الله عليك ما عشت في دنياك هذا الغني ، فاحذر أن تخون أمانة الله التي استودعك إياها واعلم أن المال مال الله وليس لك من الفضل شيء حينما تسخره في أوجه الخير بل الفضل لله أولا وآخراً يوم أن هداك للبذل والإنفاق والصدقة والعطاء وإن رأى منك غير ذلك فاعلم أنه استدراج منه جل وعلا قال تعالى :- ” ولا يحسبن الذين كفروا… (أي كفروا بنعمة الله وجحدوا بها ) أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزادوا إثما ولهم عذاب مهين ” آل عمران 178
    أيها العامل في معمله والموظف في مكتبه والأمين في مستودعه والمدير في إدارته والأمير في أمارته والملك في مملكته أين حرصكم على رعاياكم مع من قدمكم الله عليهم ؟ لماذا قدمتم مصالحكم على مصالح من ورائكم ؟ لماذا انتشرت الرشوة وتفشى الربا وأصبح من يريد شيئا هو له حق يفكر في إيجاد واسطته قبل أن يتحدث عن حقه له ، إن الخيانة إذا انتشرت في مجتمع أو كيان أو في أمة انتشر الباطل والغش والكذب والمجاملات الخادعة وخفت الحق وذل أصحابه وإذا انتشرت الخيانة في مجتمع زاد حجم الخسائر وقل منسوب الولاء وأصبحت لغة الحسد والبغض والكراهية هي اللغة السائدة على جميع اللغات , عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال الله ” ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حراً فأكل ثمنة ورجل استأجر أجيرا فاستوفى منه ولم يعطه أجره” رواه البخاري، وعن أبي زرارة عدي بن عميرة الكندي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ” من استعملناه منكم على عمل فكتمنا مخيطا فما فوقه كان غلولا يأتي به يوم القيام.. الحديث” رواة مسلم مخيطا عباد الله فماذا يقول من أخذ الأموال والسيارات والعقارات لله عز وجل .
    ومن المهم أيضاً في موضوع الأمانة وسؤال الملك العلّام أن أشير على ضرورة أن يتخذ كل صاحب منصب في مجتمعه حوله من أهل العلم والحكمة والتجربة والمعرفة ليأنس بآرائهم ويأخذ بأشوارهم ويكونوا عونا له في الفتن والملمات وعلى تلك البطانة أن تكون أمينة صادقة راشدة الرأي والتوجيه فإن خيانة البطانة وبالها جسيم وقد تعوذ الرسول صلى الله عليه وسلم من بطانة السوء فقال : ” اللهم إني أعوذ بك من الجوع فإنه بئس الضجيع وأعوذ بك من الخيانة فإنا بئست البطانة ” رواه أبو داود من حديث أبي هريرة رضي الله عنه

    ولو أنا إذا متنا تركنا && لكان الموت راحة كل حي
    ولكنا إذا متنــا بعثنــا && ويسأل ربنا عن كل شـــيء

    أيها القارئ الكريم
    حينما يتحدث المتحدث عن أمر مذموم في المجتمع فلا يظن الظان أنه المقصود ، ولا تؤخذ الكلمات على غير مقاصدها ، وليس ذلك من باب اتهام الناس في نياتهم وأحوالهم ، ولا من باب الحكم بالشر على العموم أبداً فالخير في الأمة كثير وفيها من أهل الحق والرشاد ما يؤهلها لهذه الخيرية ولكن هي مجرد تساؤلات نضع من خلالها الدواء على موضع الألم علة يطيب بإذن الله تعالى , وهو اعتراف أيضا بأن الكمال ليس إلا لله تعالى , وأن النقص والخلل والخطأ من سنن البشرية وأن باب التوبة مفتوح لكل مذنب أذنب في حق ربه وفي حق نفسه وفي حق الآخرين .
    وإذا حصلت الشرور والمفاسد في المجتمع المسلم وكثرت الأخطاء فعلى كل واحد من أفراده أن يكون جزءا من الحل لا جزاءاً من المشكلة ، فلنترفع عن اتهام بعضنا لبعض ونتعاون في المعالجة والحلول ، وان نجازي صاحب الإحسان بالإحسان ، وأن نواجه صاحب الخطأ بخطئه ،وأن لا نقف مكتوفي الأيدي حينما تواجه مجتمعنا فتنة أو مشكلة بل علينا المناصحة بالمعروف والدعوة إلى الحق بالحكمة والموعظة الحسنة ولنعلم بأن صمتنا عن المنكر وتغافلنا عن الأخطاء التي تهدد مجتمعنا مما سنسأل عنه يوم القيامة .

    بقلم حسين بن سعد الحسنية
    خميس مشيط
    [email protected]

  8. يا عمي قانون الخدمه اامدينة وبال علي موظفي الدوله من يوم ما قالوا هيتعمل به والمرتبات بيتخصم منها حسبي الله ونعم الوكيل

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.