نصائح هامة من الأرصاد خلال العاصفة الترابية.. وموعد انتهاء الطقس السئ
العاصفة الترابية

صرح رئيس الهيئة العامة للأرصاد الجوية “الدكتور أحمد عبد العال”، أن حالة الطقس السئ التى اجتاحت البلاد وتمثلت فى عاصفة ترابية حجبت سائر الأنحاء، هى الأشد خلال هذا العام، مؤكداً على استمرارها حتى صباح غد الثلاثاء 19 يناير، فى الوقت الذى ستستمر درجات الحرارة فى الإنخفاض مع وجود فرص لتساقط الأمطار.

وتابع عبد العال، أن الرياح نشطة فى المناطف الجنوبية مما يؤدى إلى إثارة الرمال والأتربة مسبباً العاصفة الترابية فى كافة أنحاء البلاد، وتؤثر هذه العاصفة بشكل كبير على الرؤية الأفقية وعلى الملاحة البحرية.

فيما أشار إلى انخفاض درجات الحرارة اليوم عن يوم أمس بمعدل 6 درجات، ويعزز الشعور بدرجات الحرارة المنخفضة الرياح القوية، موجهاً بضرورة ارتداء الملابس الشتوية الثقيلة، وعدم الخروج من المنزل خلال العاصفة الترابية بالقدر المستطاع، خاصة أنها تكون محملة بالأمراض.

وأشار رئيس الهيئة، إلى تعرض البلاد لأمطار غزيرة خاصة فى المناطق الساحلية، بدءاً من اليوم الأثنين وحتى الأربعاء، مؤكداً أنه يجب على من يعانون من الأمراض الصدرية المزمنة كالربو والحساسية عدم مغادرة المنزل نهائياً خلال العاصفة الترابية.

فيما وجه التحذير لسائقى الحافلات على الطرق الزراعية والصحراوية، بتوخى الحذر لإنعدام الرؤية الأفقية فى ظل العاصفة، مؤكداً على ضرورة القيادة بحذر للحفاظ على الأرواح والممتلكات.

نصائح وقائية فى ظل العاصفة الترابية

ومن جانبه أشار أستاذ الأمراض الجلدية بالمعهد القومى للبحوث “الدكتور هانى الناظر”، أن الرياح القوية التى تتعرض لها البلاد والمحملة بالأتربة ستستمر لمدة يومين، وتكون الرياح خلالها بسرعة بين 35 إلى 40 كم فى الساعة، والتى ستكون مصحوبة بإنخفاض حاد فى درجات الحرارة.

وتابع الناظر، بضرورة توخى الحذر فيما يخص خروج الأطفال فى ظل هذه العاصفة الترابية الحادة، مشيراً إلى أهمية ارتداء الأقنعة إذا ما أَضطروا للخروج، وفى داخل المنزل إغلاق النوافذ تماماً.
مضيفاً أن من يعانون من الحساسية الجلدية والصدرية، فعليهم أخذ قرص “هستامين” للكبار، والأطفال اعطائهم ملعقة صغيرة منه لمدة ثلاث أيام حتى انتهاء العاصفة الترابية، مؤكداً على اعتبار ذلك وسيلة وقائية فعالة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.