هجوم حاد على البرلمان من جهات مختلفة و شخصيات بارزة
البرلمان

منذ انطلاق البرلمان و الشارع المصري بين حالة مد و جذب بسبب الإنقسامات في التأييد أو المعارضة للبرلمان، كما تنقسم أراء الإعلامين و السياسين على الساحة السياسية حول البرلمان و منها:

رأي مي محمود:

خرجت النائبة مي محمود عن صمت ـعضاء البرلمان لتبرير موقف البرلمان في قرار إلغاء البث المباشر للجلسات الذي اعتبره البعض خوفاً من الظهور على شاشة التلفاز، كما علقت على السخرية من أعضاء النواب و أظهرت استيائها من الحكم السريع على البرلمان.

الإعلامي سيد علي:

من بين الأصوات الساخرة كان للإعلامين دور بارز في شن الهجوم على أعضاء البرلمان، و من بينهم الإعلامي سيد علي الذي هاجم البرلمان منذ جلسته الأولى التي شهدت صراعات و مشاجرات بين الأعضاء، و علق ساخراً نناشد المسؤلين بعودة باسم يوسف رغم عدم تقبله له على حد قوله لأن الشعب في حاجة له تزامناً مع نشأه ذلك البرلمان.

رجل الأعمال نجيب ساويرس:

أنتقد رجل الأعمال نجيب ساويرس ما يصدر من بعض أعضاء البرلمان من تصريحات تسعى نحو محو ثورة ٢٥ من التاريخ رغم مساهمتها في صناعة التاريخ، وعلق على أن القمع والظلم والجهل وعدم تكافؤ الفرص هم مفجرون الثورة و شدد على الاهتمام بمظاهر التطوير المختلفة و تحرير سعر الجنة.

الإعلامي وائل الإبراشي:

من  بين الأراء الإعلامية التي تألقت على الساحة بخصوص ذلك السياق رأي الإعلامي وائل الإبراشي، فقد قدم الإبراشي عدة إنتقادات خلال برنامجه العاشرة مساءً من بينها إنتقادة للنائب عبدالحميد الذي قام بالتلويح في أول جلسة ساخراً يجب علينا التلويح له، كما سخر من وقف البث مشيراً على أنه يدل على خوف البرلمان من الكاميرات.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.