كارثة صحية بمستشفى باب الشعرية .. و النيابة تباشر التحقيقات
مستشقى سيد جلال

باشرت النيابة العامة اليوم التحقيق في عدد من البلاغات المقدمة ضد مستشفى باب الشعرية الجامعي ” سيد جلال ” التابعة لجامعة الأزهر من ذوي بعض المرضى الذين وافتهم المنية أثناء تلقيهم العلاج بالمستشفى.

ترجع الواقعة إلى يوم أمس حيث توفي مريضان بالرعاية المركزة الجديدة و لقي طفلين مصرعهما بالحضانات جراء انقطاع مفاجئ للأكسجين بمبنى طلعت للجراحات التخصصية بالمستشفى لمدة تجاوزت 40 دقيقة دون سابق انذار، و هو ما ترتب عليه وفاة المرضى الموضوعين على أجهزة التنفس الصناعي أو الذين يحتاجون إلى مستوى مرتفع من الأكسجين.

و فور حدوث الواقعة بادر الأطباء و التمريض بالمستشفى بمحاولة اسعاف عدد من المرضى و هو ما نجحوا فيه مع البعض دون الآخر كنتيجة حتمية لنقص الأكسجين الذي لم يستأنف ضخه إلا بعد مرور ما يقرب من الساعة – وفق مصادر من المستشفى-.

و تتردد أنباء عن التحقيقات المبدئية التي أفادت قيام الموظف المسئول عن أنابيب الأكسجين بالمستشفى بفصل الأكسجين عن طريق الخطأ عن مبنى طلعت للجراحات في حين كان من المفترض فصله عن مبنى آخر للصيانة الدورية و من ثم مغادرته للمستشفى فيما قال البعض أن السبب هو كسر مفاجئ في أنبوب الأكسجين الواصل للمبنى، و قامت النيابة بالتحفظ على الموظف لحين انتهاء التحقيقات.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.