حساب على فيسبوك منسوب لضابط شرطة يعلن إستقالته ويفجر مفاجآت مذهلة وتفاعل قوي جداً معه
إستقالة ضابط شرطة

حساب على فيسبوك منسوب لضابط شرطة يُدعى أحمد رضا، ومنشور على هذا الحساب عدة صور بمناظر مختلفة لهذا الضابط حيث فجر مفاجأة أمس على حسابه هذا بإعلان إستقالته، وأنه يكتب كلمات إستقالته هذه قبل ساعات من خلعه البدلة الميري، وقد تفاعل مع هذا البوست عدد كبير جداً من النشطاء على الفيسبوك حيث وصل عدد المعجبين بالبوست إلى 3400 معجب، بينما شارك البوست ما يقرب من 1600 بينما حظى بما يقرب من 500 تعليق حيث جاء البوست كالتالي.

7

وجاء عدد كبير من التعليقات على هذا البوست مؤيدة لكلام الضابط بل ومشجعة له، بينما كانت هناك تعليقات أخرى مستنكرة تصرفه هذا مطالبة إياه بالإستمرار ومحاولة إصلاح المنظومة بمشاركة زملاؤه الجيدين، ومن المثير أن الحساب منشور عليه عدة صور لهذا الضابط بمشاهد مختلفة مما يؤكد حقيقة الحساب وكذلك من خلال التعليقات يتضح أن أصدقاؤه يعرفونه جيداً.

6

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. يقول [email protected]:

    بدأت الخطة المعلن عنها من قبل جهاز الشرطة.
    صدقتم يا رجال مصر الوطنين. المصرين واعين لما يحدث
    وما سوف يحدث من التخطيط المعلن عنه سابقا
    تحيامصر بشرطتها وجيشها وشعبها ♡والله خير حافظ.

  2. بدأت الخطة المعلن عنها من قبل جهاز الشرطة.
    صدقتم يا رجال مصر الوطنين. المصرين واعين لما يحدث
    وما سوف يحدث من التخطيط المعلن عنه سابقا
    تحيامصر بشرطتها وجيشها وشعبها ♡والله خير حافظ.

  3. انت وبكل اسف لا تستحق البدلة اللتي ترتديها لا هذا الرداء لا يرتديه الا أبناء مصر الشرفاء وبالتأكيد انت لستم منهم وهذا الرداء لا يشرفه ان يرتديه امثالك فكلامك اللذي يقطر سما لايقوله الا الخونه وشعب مصر يعلمهم جميعا فاذهب غير ماسوف عليك

  4. دي حيلة لتمزيق شعب مصر حتي يحدث الخلاف بين الشعب والشرطة لينال أعداء الوطن من مصر

  5. يقول [email protected]:

    لانه فى الصغر تعلم وتربى على حماية الوطن ولما كبر تعرف على نهب الوطن وقتل ابنائه وكله يرجع لتربيته الاسريه من ناحيه دنيه ربنا يرحمنا من انفسنا ويحفظه من ظلم الظالمين

  6. الكل افتكر انه ضابط شرطه و ومحدش فكر انه اخوانى لماذا لم يكتب اسمه رباعى ولو ضابط عمل كده لن يجرؤ على ذلك الا بعد اخلاء طرفه من الشرطه حتى لايتحول الى مجلس تاديب افيقوا ايها العقول المغيبه

  7. مع احترامى لقراره بالاستقالة .. انما ليه من الاول هو سعى انه يكون ضابط شرطة ودخل امتحانات ومقابلات شخصية وغيره وغيره وكلف البلد مصاريف تعليمه ومرتبه لما اتخرج لأنه أكيد وباين من صورته انه ضابط برتبة صغيرة يعنى عايش معانا فى البلد وشايف الشرطة بتعمل ايه فى الناس – على حد تعبيره – كان من الافضل يا كابتن ترك مكانك لحد غيرك من عشرات الالاف اللى بيحلموا انهم يكونوا ضباط شرطة .. انت حر فى قرارك .. بس بلاش تلعب فى دماغ الشباب عشان هما مش ناقصين .. ربنا يهديك

    1. ( محمد عبدالمنصف ) لماذا لاتقول انة عندما خاض التجربة اكتشف ان ما يكلف بة غير المفروض القيام بة ؟
      فبدلا من ان يحمى الشعب ويوجة سلاحة الى المجرمين اصبح سلاحة اداة لقمع الشعب وكل من يعارض الحاكم ويحمى الحرامية الكبار الذين يستولون على قوت الشعب !
      للاسف اقول انت اللى ربنايهديك ( لانة هو اللى ربنا هداة عندما خلع هذة البدلة )

    2. …. كلامك مظبوط استاذ / محمد عبد المنصف دا تلاقى اهله صرفو اللى حيلتهم علشان يدخلوه كليه الشرطه واكيد هو شايف طول عمره احوال وتصرفات الشرطه ليه سايب نفسك من يومها الا انك كدا تكون راضى على وضعك خصوصا انك فى رتبه نقيب يعنى قديم فى العمل ….. عموما احنا لا نملك الا ان نفتخر بشرطه وجيش بلادنا هم حائط الصد الاول ضد الارهاب والتطرف …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.