جريدة قومية تكشف مخطط كبير لإسقاط مصر وإشاعة الفوضى وتفك شفرات أمريكية خطيرة (صور وفيديو)
جريدة الأهرام

لقد أبدع وتميز الإعلام المصري في كل شئ بشكل أبهر العالم، وسيقف التاريخ طويلاً أمام هذا الإبداع، ففي الإعلام المصري لا حرج  أن تخرج مذيعة وتقدم برنامجها من البانيو أو حتى وهي تلبس الشورت، ولا حرج كذلك أن يتم تزييف التاريخ الإسلامي القديم والحديث، ولا حرج أيضاً أن يعرضوا للمصريين ألعاباً على أنها حرب حقيقية.

كل ذلك حدث بالفعل، ولكن الجديد ما نشره موقع الأهرام أول أمس من أن أمريكا قامت ببث فيلمين اسم الأول”ألعاب الجوع” والثاني ” الفوضى والتطهير” وقال الكاتب أن الفيلمين حملا رسائل مشفرة لعملائهم في مصر، للبدء في إحداث فوضى عظيمة وإسقاط النظام، في يناير القادم، وقالت أن فيلم “ألعاب الجوع”  شفرته هي موعد سقوط النظام في ذكري ثورة يناير، وأن الفيلم الثاني فإن شفرته  هي نشر الفوضى والإرهاب وإشاعة القتل، لتكرير سيناريو يناير 2011 وذلك بالرغم من أن الدستور الحالي في مصر يعترف بثورة يناير ويمنع الإساءة لها.

الأهرامولم تكن هذه الواقعة الأولى ولن تكون الأخيرة، فقد سبقها وقائع أخرى كثيرة وشبيهة بهذا الموقف، فقد سبق وقام الإعلامي أحمد موسى وعرض في برنامجه لعبة منذ 2010 وقال أنها لضرب روسيا لتنظيم داعش في سوريا، مبيناً أن ذلك تصوير بالقمر الصناعي وأن روسيا لا تلعب ولا تهزر مع الإرهابيين كأمريكا، وبعدها انهالت وسائل الإعلام بالسخرية من الإعلام المصري ككل بسبب هذه الخزعبلات كما سماها النشطاء.

شاهد النسخة الأصلية للعبة التي عرضها موسى على أنها ضرب لمعاقل الإرهاب في سوريا من الجيش الروسي:

وسبق ذلك وذلك الإعلامي محمد الغيطي، حيث قال أن الإخوان هم من أسقطوا الأندلس، وليس ذلك فقط بل طلب من المشاهدين أن يبحثوا وراءه عن هذه المعلومة، واختلفنا أو اتفقنا بشأن الإخوان ولكن هذا تاريخ، وقمنا بالفعل بالبحث عن المعلومة كما أمرنا إعلامنا فوجدنا في أول نتيجة بحث في جوجل تقول أن الأندلس سقطت سنة 1492، وأن جماعة الإخوان تأسست عام 1928، أي بينهما قرون.

ويكيبيدياشاهد فيديو الغيطي:

بل إنه في جريدة الوطن وأثناء اعتصام جماعة الإخوان برابعة، اختلفنا أو اتفقنا معهم أيضاً، إلا أن جريد الوطن نقلت خبراً يفيد بنقل الإخوان لأسلحة كيماوية وصواريخ إلى ميدان رابعة فجراً، وهذه كارثة فكيف يتم ذلك إن حدث! وأين أجهزة الأمن؟ إلا  إذا كان هناك كرة أرضية خاصة بالإخوان غير الكرة الأرضية التي نعيش نحن عليها، وبالفعل حدث ذلك وقيل أن رابعة بها كرة أرضية أخري.

شاهد فيديو الكرة الأرضية في ميدان رابعة:

وأخيراً نقول لقد ميزنا الله على سائر المخلوقات بالعقل، فإن لم نستعمل عقولنا أصبحنا نحن والحيوانات سواء.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.