جيهان السادات تفجر مفاجأة عن اتفاقية “كامب ديفيد” واغتيال السادات وعبد الناصر (فيديو)
هيكل وعبد الناصر والسادات

الرئيس محمد أنور السادات ثالث رئيس لجمهورية مصر العربية، ولد في 25 ديسمبر عام 1918، وفي ذكرى مولده بالأمس أجرت جيهان السادات حواراً مع الكاتب الصحفي حمدي رزق في برنامج نظرة والذي يذاع على فضائية صدى البلد، وتحدثت فيه عن زوجها الرئيس الراحل محمد أنور السادات، واتفاقية كامب ديفيد، وكذلك تحدثت عن الاتهامات التي وجهت لزوجها بأنه هو من قتل الرئيس الراحل عبد الناصر.

وعن حديثها عن اتفاقية كامب ديفيد، قالت السيدة جيهان السادات أن هذه الاتفاقية كانت السبب الأساسي في اغتياله، لأن غالبية الشعب كان يرفضها وكذلك غالبية  الحكام العرب، لأن الجميع كان لا يتقبل أن تكون هناك علاقة فجأة مع إسرائيل، وذلك بعد حرب عظيمة خاضتها مصر والعرب في عام 1973، وبينت أن السادات كان يعلم بأن هذه الاتفاقية سوف تتسبب في مقتله، وفي قطيعة العرب له.

ويذكر أنه في خريف 1981 قام السادات بحملة اعتقالات واسعة، شملت ليبراليين وإسلاميين ومسيحيين وصحفيين وذلك بسبب رفضهم لاتفاقية كامب ديفيد التي وقعها السادات مع إسرائيل، وبعد مرور شهر على هذه الاعتقالات وبالتحديد في 6 أكتوبر عام 81 تم اغتياله من مجموعة من ضباط الجيش المصري وذلك أثناء عرض عسكري بمناسبة حرب أكتوبر.

وعن مقتل الرئيس جمال عبد الناصر، فقد سبق وقال الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل أن الرئيس السادات هو من قتل جمال عبد الناصر، حيث قام السادات بعمل فنجان قهوة لعبد الناصر قبل وفاته بثلاثة أيام وتم وضع السم فيه، وكان  هذا هو سبب وفاة عبد الناصر.

وقامت جيهان السادات بالرد على هذا الاتهام وقالت أن السادات كان لا يشرب القهوة، وكان لا يعرف طريقة عملها، وأوضحت أن الذي جعل حسنين هيكل يطلق مثل هذه الشائعات، هو أنه كان الكاتب الوحيد والمقرب من عبد الناصر، ولما جاء الرئيس السادات لم يحظى هيكل بنفس الاهتمام،  وكان للسادات مجموعة من الكتاب والصحفيين، فكان تهميش السادات لهيكل  سبباً في اتهامه  للسادات بهذا الاتهام.

شاهد اللقاء الكامل لجيهان السادات بالأمس:

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.