خبير مائي يوضح الوقت المناسب لتوجيه ضربة قوية لأثيوبيا في سد النهضة
سد النهضة

ما زالت أزمة سد النهضة الأثيوبي تشغل جميع المصريين،  وذلك بعد تعثر  المفاوضات بين الطرفين مصر وأثيوبيا، وأثيوبيا حين بدأت في بناء سد النهضة نجحت في اختيار التوقيت المناسب، وكان ذلك أثناء انشغال المصريين بثورتهم (ثورة 25 يناير)،  وكان ذلك استغلال سيء من أثيوبيا لهذا التوقيت بالذات.

والآن وكما يقول الدكتور نادر نور الدين الخبير المائي، فإن الفرصة مواتية أمام المسؤولين المصريين للرد المناسب على أثيوبيا في بناءها لسد النهضة، ومعاملة أثيوبيا بالمثل خاصةً في ظل وجود احتجاجات قوية من شعب الأورومو  وقمع الحكومة الأثيوبية لهذه الاحتجاجات.

وعلى صعيد آخر انتقد الخبير العالمي أحمد الشناوي تصريحات بعض الإعلاميين المصريين بأن مصر لها دخل فيما يحدث بأثيوبيا من احتجاجات، وأضاف على الإعلاميين أن ينتهجوا نهج الحكومة المصرية وذلك في قولها أن مصر ليس لها دخل فيما يحدث في أثيوبيا وأن  الاحتجاجات هي شأن داخلي، حتى وإن هناك تدخل فعلي.

وأوضح الشناوي أنه من حقنا أن نفعل أي شئ من أجل أمننا القومي المائي،  ولكن يجب أن هناك دبلوماسية وحكمة في التعامل مع الأزمة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.