متحدث الطب الشرعي يكشف تفاصيل جديدة بقضية استاد الدفاع الجوي
مجزرة الدفاع الجوي

كشف المتحدث الرسمي السابق باسم مصلحة الطب الشرعي الدكتور هشام عبد الحميد عن سبب وفاة 20 شخص من مشجعي نادي الزمالك أثناء محاولتهم لحضور مباراة الزمالك و انبي باستاد الدفاع الجوي، و المتهم فيها 16 شخص، و ذلك أثناء شهادته أمام الدائرة 25 شمال القاهرة برئاسة المستشار سمير اسعد يوسف القائم علي نظر القضية بمعهد أمناء الشرطة.

و قال شاهد الإثبات المتحدث الرسمي السابق باسم مصلحة الطب الشرعي بانه استقبل 19 جثمان لضحايا أحدات الدفاع الجوي، و أثناء تشريحهم و أعداد التقارير وجد أن المشجعين لقوا مصرعهم بسبب ضربات أعاقت التنفس بسبب التدافع الذي يؤدي للسقوط علي الأرض ثم الضغط علي بعضهم البعض فوق جدار الصدر مما يعيق التنفس أو منع التنفس بشكل نهائي.

و أوضح الدكتور هشام عبد الحميد أن جميع الجثامين كان لديها نفس المظاهر بالإضافة لاحتقان شديد في العين و كدمات وسحجات نتيجة للسقوط من إجراء التدافع، مشيرا إلي أن الغاز المسيل للدموع يؤدي إلي تهيج الأجهزة المخاطي و نزول الدموع بغزارة و حجب الرؤية بشكل جزئي و لكن الوفاة حدثت نتيجة التدافع و ليس لاستنشاق الغاز.

و أشار المتحدث الرسمي السابق للطب الشرعي أن الوفاة حدثت في دقيقتين من الضغط المستمر علي الصدر، موضحا  أن ما جاء في تقرير النيابة بعدم وجود إصابات ظاهريا للضحايا ليس ملزم لانهل يس متخصص، مؤكدا عدم وجود أثار لإطلاق أعيرة نارية و لا خرطوش بجثامين الضحايا.

و جعلت هذه الشهادة المتهمين يصرخون من داخل القفص قائلين:” كرهنا الكورة وكرهنا الزمالك”، و قال احد المتهمين انه تعرض للتعذيب بداخل قسم أبو النمرس للاعتراف بانه تلقي أموال من جماعة الأخوان المسلمين لأثارة الشغب أثناء مباراة الزمالك و انبي، و بعدها تم ترحيله لقسم شرطة مدينة نصر مؤكدا انه اعترف بالتحقيقات بداخل القسم الثاني بانتمائه للأخوان تحت التهديد.

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.