مصطفى الفقي يتحدث عن خطورة سد النهضة ويكشف عن مفاجأة بشأن المحكمة الدولية إذا ما لجأت مصر إليها
الدكتور مصطفى الفقي الكاتب والمفكر السياسي

الدكتور مصطفى الفقي مساعد وزير الخارجية السابق، حذر من استمرار أثيوبيا في بناء سد النهضة، وقال الفقي أن إسرائيل هي من أكبر الدول الداعمة لسد النهضة، وتحرض أثيوبيا على مصر وتقول لها ماذا قدمت لكم مصر،  وأضاف أن مصر أهملت سد النهضة خلال السنوات الماضية إلى أن وصلنا إلى مرحلة الخطر.

وأضاف الفقي خلال محاضرة تدريبية نظمتها أمانة مجلس النواب، قائلاً أن الاتفاق الثلاثي الذي وقعناه في مارس الماضي هو من أضعف موقف مصر تجاه سد النهضة، وقال الفقي لأعضاء البرلمان يجب أن يكون لكم دور قوي في هذا الأمر، ولابد أن يتم توزيع الأدوار، وعلينا أن نعلم أن مصر مستهدفة من دول أجنبية كثيرة.

www.misr5.com/custom/ad.php" >

وانتقد الفقي المفاوضات الحالية حول سد النهضة قائلاً  أنه يجب أن تتغير طريقة المفاوضات، وأن لا نعطي لأثيوبيا طابع أننا قد سلمنا ورضينا بالأمر الواقع،  وأضاف الفقي أن مسألة اللجوء بملف سد النهضة إلى المحكمة الدولية لن يجدي نفعاً، لأنه كي تقبل المحكمة الدولية قضية فلابد أن يوافق الطرفان، مصر وأثيوبيا،  ومن الطبيعي والمؤكد أن أثيوبيا سترفض، فليس أمامنا إلا المفاوضات، وذلك على حد قوله.

ولكن هناك أراء من خبراء كثيرين بأنه لابد من توجيه ضربة عسكرية لسد النهضة،  على غرار ما فعلت مصر في ليبيا حينما تم قتل 20 مصرياً على يد داعش، فخرجت الطائرات فجراً ضد عدة أهداف داعشية في ليبيا ورجعت سالمة، وتساءل الخبراء لماذا لم نفعل نفس الأمر مع سد النهضة بالرغم من خطورته الشديدة على  ملايين المصريين وعلى الأجيال القادمة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.