لأول مرة فتح التحقيقات في فض إعتصام رابعة العدوية وتعرف على الطلب المفاجيء للنيابة من أهالي الضحايا
فض إعتصام رابعة

مضي ما يزيد عن العامين من فض إعتصام رابعة العدوية وميدان النهضة، حيث تم ذلك في الرابع عشر من أغسطس عام 2014، مخلفاً ورائه مئات القتلى طبقا لما أعلنته وزارة الصحة في ذلك الوقت، بينما أعلن المسئولين عن الإعتصام وكثير من منظمات حقوق الإنسان الدولية أن عدد القتلى فاق الآلاف، وبرغم ذلك لم يتم فتح تحقيق واحد أو قضية واحدة متعلقة بذلك.

إلا أنه أمس وبشكل مفاجيء أكد الحقوقي عزت غنيم، رئيس التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، أن النيابة قامت بفتح التحقيقات أول أمس الأربعاء، بعدد كبير من البلاغات والشكاوي التي تقدم بها عدد من منظمات حقوق الإنسان المصرية، ضد من قاموا بفض إعتصام رابعة العدوية بهذا العنف الذي خلف وراؤه هذا العدد الكبير من الضحايا.

كما أكد غنيم أيضا أن النيابة طالبت عن طريق هذه المنظمات حضور كل الأهالي وكل الشهود بما يملكون من فيديوهات وأدلة إدانة لعملية الفض بعنف، سواء كانت هذه الأدلة عبارة عن صور أو أقوال شهود أو فيديوهات.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.