فرنسا تعتقل ثلاثة أشخاص على خلفية هجمات باريس
Jesse Hughes, member of Eagles of Death Metal band, mourns in front of the Bataclan concert hall to pay tribute to the shooting victims in Paris

قال مسؤل فى القضاء الفرنسى أن الشرطة ألقت القبض على رجلين و امرأة اليوم الثلاثاء فيما يتصل بهجمات المسلحين الإسلاميين في باريس الشهر الماضي وفي يناير .

و في حدث منفصل سلطت الضوء على أثر التوتر إزاء العنف الإسلامي، و قال المدعون أن المعلم الذي ادعى أن قد تم طعنه يوم الاثنين من رجل يتبع مسلحى ” تنظيم الدولة الإسلامية” و أنه اعترف للشرطة بكذب هذه الرواية .

و كان ” تنظيم الدولة الإسلامية”، قد أعلنت مسؤوليته عن الهجمات التي وقعت في 13 نوفمبر، و أنه ينبغي أن يتم قتل المدرسين في نظام التعليم الفرنسى لأنهم يقومون بزيادة شرور الدولة العلمانية .

و لا تزال فرنسا في حالة تأهب أمني كبير منذ أن قام مالا يقل عن ثمانية من المسلحين و الانتحاريين بقتل 130 شخصا في المقاهي و فى صالة حفلات موسيقية و قرب ملعب رياضي في باريس يوم 13 نوفمبر, و الذى يعتبر أعنف هجوم على الأراضي الفرنسية منذ “الحرب العالمية الثانية” .

و قالت مصادر فى السلطة القضائية أن احد المقبوض عليهم اليوم يشتبه بعلاقته بالتفجيرات التى وقعت فى 13 نوفمبر الماضى, و يذكر أن سبعة مهاجمين قتلوا في هذا الهجوم و الثامن قامت الشرطة بقتله فى غارات بعد ذلك بأيام، ولكن الشرطة مازالت تبحث عن مشتبه فيه آخر، هو “صلاح عبد السلام”، الذي اختفى بعد هروبه إلى بلجيكا من باريس.

و بالنسبة للرجل الآخر و المرأة الذين تم القبض عليهما فتشتبه الشرطة الفرنسية بعلاقتهما بتوريد أسلحة لعميدى كوليبالى، و الذي قتل شرطية و أربعة أشخاص آخرين في متجر كوشير في الحافة الشرقية لباريس في يناير الماضي .

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.