مفاجأة! عودة خواطر أحمد الشقيري في برنامج جديد
الحلقة الثانية من برنامج قمرة

اشتهر الإعلامي أحمد الشقيري بتقديمه لبرنامج خواطر على مدار العشرة أعوام السابقة، حيث لاقى البرنامج متابعة كبيرة تخطت الملايين ممن أعجبوا بفكرته ونصائحه للشباب بالتحلي بالقيم والعمل لتنمية الوطن العربي، وذلك بعرض الفكرة بشكل سلس وبسيط يفهمه أي مشاهد مهما كانت ثقافته بدون تعقيدات.

وبعد مرور أكثر من 330 حلقة امتدت بين العامين 2005 – 2015 أعلن أحمد الشقيري في الموسم الأخير من برنامجه “خواطر 11” أن هذا الجزء سيكون الجزء الأخير، داعيًا الله أن يكون قد أدى رسالته المرجوة على أكمل وجه، تاركًا خلفه آماله بالعودة للمشاهدين على الشاشة الكبيرة من جديد.

واليوم قدم الشقيري مفاجأة لكل محبيه، حيث أعلن على صفحته الرسمية عن عودته في برنامج جديد من تقديمه خلال الفترة القادمة، ولكن لم يصرح بإسمه أو فكرته بعد. ومن المتوقع أن يعرض في شهر رمضان المقبل من عام 2016، كعادة المواسم الماضية من برنامج خواطر.

الشقيري في برنامج جديد 2016
عودة برنامج خواطر في 2016

الجدير بالذكر أن برنامج خواطر كان قد بدأ مسيرته في عام 2005 بعنوان “خواطر شاب” ولاقى متابعة كبيرة مما دعى لتقديم الجزء الثاني فالثالث إلى أن اكتملت المسيرة بإحدى عشرة موسم، انتهت في شهر رمضان 2015م، وسنتابع معكم تفاصيل البرنامج الجديد ومواعيد تقديمه، فتابعونا.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. مستحيل اى حد يتخيل مدى فرحتى بعودة استاذى ومثلى الاعلى للشاشه من جديد لاننا هنفضل طول الوقت محتاجين ناس فيهم خير ياخدوا بايدينا ويطلعوا الخير اللى جوانا لانهم عادة بيكونوا ماشيين على خطى رسولنا الكريم عليه افضل الصلاه والسلام ولان طبيعتنا الخير ودى قناعة استاذى احمد الشقيرى اللى قدر يغرسها فينا احنا كمان فاحنا طول الوقت بندور ع الخير وطريقه وننجذب لكل اللى بياخدونا ليه لان ف الاساس ربنا سخرنا جميعا لرساله واحده وهى اعمااااااااارالارض وعبادته عز وجل ولازم اننا نرجع لربنا مهما كان الخلل اللى تسببنا فى حدوثه على امل ورجاء بمغفرة ربنا وعونه ان شاااااااااء الله.
    جزاك الله كل الخير سيدى ومعلمى الفاضل “احمد الشقيرى”واعانك الله وفريقك دائما وابدا على الخير والعون عليه .

  2. الحمد لله احنا كنا هنحزن حزن شديدا على اننا مش هنسمع خواطر رمضان ده واحب اشكر كل فريق العمل فى خواطر الفكره الراءعه هذه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.