على غرار أفلام الأبيض وأسود إكتشاق غرفة سرية في ملهى العجوزة بحائط متحرك والنيابة وجدت بها مفاجأة كبرى
ملهى الصياد بالعجوزة

ما زالت حادثة حريق ملهى الصياد بالعجوزة تثير العديد من الألغاز بشكل يومي، حيث تكشف التحقيقات يومياً عدد من المفاجآت، كان آخرها هو إكتشاف النيابة لغرفة سرية بابها عبارة عن حائط متحرك في دورة مياه الملهى، وكانت مفاجأة كبرى أنه تم إكتشاف جثة شاب عمره 18 عام كان يعمل في هذا الملهى، سبق وتقدم والده ببلاغ بأن إبنه فٌقد في هذا الحادث ولم يتم العثور على جثته من ضمن ضحايا الحادث، ولم تعلن النيابة حتى الآن تفاصيل التحقيقات حول هذه الغرفة وحول أسباب تواجد هذه الجثة في هذا المكان.

وفى هذا الإطار أثار عمرو أديب عددا من التساؤلات المحيرة أيضاً حول هذه الحادثة، من حيث غلق باب الطواريء في الملهى بالجنازير، وكذلك كيف يكون الملهى في الدور الأرضي ويحاول الضحايا الصعود لأدوار عليا للنجاة بأنفسهم ، وكيف يكون الملهى غير مجهز بأي وسائل للسيطرة على الحرائق خاصة في بداية إندلاعها.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.