خبير سدود يكشف مفاجآت خطيرة عن سد النهضة الأثيوبي
سد النهضة الأثيوبي

كشف خبير السدود العالمي أحمد الشناوي، في لقاء له مع إحدى الصحف المصرية،  عن مفاجآت خطيرة تتعلق بسد النهضة، وأولى هذه المفاجآت أنه قال أن  هناك تواطؤ سياسي من المسؤولين عن ملف سد النهضة وعلى رأسهم وزير الري ومستشاره علاء ياسين والذي كان يعمل في أثيوبيا وتلقى أموالاً كثيرة من الجانب الأثيوبي، وأصبح مستشاراً لوزير الري،  وأضاف أن إبراهيم محلب رئيس الوزراء السابق منعه من الظهور الإعلامي لعدم التحدث في هذا الملف.

وأضاف أن أثيوبيا تسوف في المفاوضات حتى تنتهي من بناء السد وتضع مصر أمام الأمر الواقع، وثاني المفاجآت التي تحدث عنها الشناوي، أن الشركة المنفذة للسد هي شركة إيطالية وسبق لها أن نفذت سد على نهر “”أومو”” وانهار السد بعد خمسة عشر يوماً من الانتهاء منه.

وأما المفاجأة الثالثة التي فجرها الشناوي، وهي أن الشركة التي تدير السد شركة إسرائيلية، وأضاف أن إسرائيل بعد بناء السد بالكامل ستطلب من مصر بأن تفتح لها طريقاً لمدها بالمياه، وإذا رفضت مصر فإن إسرائيل ستطلب من الشركة التي تدير السد أن تغلق أي منفذ تصل منه المياه إلى مصر، وبالتالي سيرتفع منسوب المياه وراء السد إلى ما يقرب من 150 متر،  وتتخطى المياه السد وتهدمه على الفور لأن السد ترابي، وحينها ستحدث كارثة كبرى.

وأضاف أن السد إذا انهار  سيتحطم السد العالي وتختفي مصر تماماً من الخريطة، وربما يتحول نهر النيل إلى بلد أخرى إذا انهار السد وذلك بفعل المياه الكثيرة المتدفقة  والتي كانت مخزنة وراء السد، والتي ستكون أشد من أي تسونامي حدث في التاريخ، وفي النهاية قال أنه لابد من ضربة عسكرية للسد قبل الانتهاء من  بناءه، والقوانين الدولية في صف مصر.

ويذكر أن الدكتور أحمد الشناوي خبير عالمي وكان ضمن فريق تابع للأمم المتحدة لدراسة السدود حول العالم، وأنه هو من وضع مشروعاً لإعمار الكويت بعد حرب العراق، وشغل مناصب سياسية واستشارية في كثير من بلدان العالم.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.