على مسئولية عفيفي : دولة قبطية في مصر مقابل التنازل عن سد النهضة
السيسي وتواضروس

ما زالت زيارة تواضروس إلى إسرائيل تُلقي بظلالها على المشهد المصري بشكل عام وعلى المشهد القبطي بشكل خاص ، وسط إنتقادات كبيرة نتيجة هذه الزيارة خاصة بين الأقباط، حيث أن هناك قرار من المجمع المقدس بعدم سفر الأقباط إلى إسرائيل سواء للحج أو للسياحة الدينية في الوقت الذي يزور رأس الكنيسة إسرائيل.

وقد أكد عمر عفيفي عقيد الشرطة المتقاعد والمثير للجدل بأن تواضروس لا يجرؤ على القيام بهذه الزيارة إلا بمباركة السيسي نفسه، وذلك للإستعداد لتطبيع مع إسرائيل بشكل كامل، وأكد عفيفي أن الإمارات ولأول مرة في التاريخ تسمح لإسرائيل بفتح قنصلية إسرائيلية لها في أبو ظبي تزاماناً مع زيارة البابا تواضروس.

وقال عفيفي أن تواضروس يسعى من زيارته هذه التفاوض مع إسرائيل لوقف دعم سد النهضة الأثيوبي، وذلك مقابل توصيل مياه النيل لإسرائيل، مستغلا أيضا علاقته القوية بالكنيسة الأثيوبية في فرض شرط آخر ولكن على مصر، وهو إقامة دولة قبطية تمتد من وادي النطرون للعلمين وهو ما ما يعرف بالظهير الصحراوي للمحافظات وتكون هذه الدولة مكافأة له على إنهاء أزمة سد النهضة.

وسوف نعرض لكم ما قاله عمر عفيفي على حسابه على الفيسبوك حول هذه الزيارة التي أثارت جدلاً كبيراً جداً في الفترة الأخيرة.

عمر 1

عمر2

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.