جريدة “تايم” الأمريكية تبين سبب ضعف الإقبال في الانتخابات البرلمانية
الانتخابات البرلمانية

قارنت جريدة التايم الأمريكية بين نسبة الإقبال في برلمان 2012 ونسبة الإقبال في الانتخابات الحالية، حيث قالت أن نسبة الإقبال في برلمان 2012 تجاوزت ال52% أما نسبة الإقبال في برلمان 2015 فبحسب الأرقام الرسمية المعلنة في الجولة الأولى لم تتجاوز  26%.

وأرجعت الصحيفة ضعف الأقبال إلى القمع والتضيق التي تعيشه مصر، وأن أكبر قوة سياسية في مصر وهي جماعة الإخوان المسلمين، تلقى تضيقاً كبيراً في الشارع المصري، إلى جانب سجن عشرات الآلاف من أنصارها، وذلك على حد زعم الجريدة.

ووصفت الجريدة الوضع في مصر بأنه يسير من سيئ إلى أسوأ، وأن المصريين يشعرون باكتئاب شديد، وليس عندهم أمل في البرلمان المقبل لأن الانتخابات ليس فيها أي مرشح معارض، وأن الانتخابات تجري بين مؤيدي وأنصار الحكومة الحالية.

وأضافت الصحيفة أن البرلمان الحالي يأتي في وقت تكثر فيه الأزمات، من أزمة اقتصادية، وارتفاع الدولار مقابل العملة المحلية، وارتفاع التضخم، والإرهاب في سيناء، وسقوط الطائرة الروسية في سيناء، وغرق البلاد بمياه الأمطار، ورغم ذلك فإن المصريين لا يعولون كثيراً على هذا البرلمان، لعدم وجود معارضة حقيقية، وسجن أكثر من 40000 ألف من المعارضين لحكم السيسي على حد زعم الصحيفة.

جريدة التايم الأمريكية

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.