برهامي يشكو اضطهاد الداخلية له ولجماعته لوكالة رويترز …ومحللون خسر كل شئ
ياسر برهامي

ياسر برهامي القيادي البارز بالدعوة السلفية وحزب النور، وأحد أشهر من شاركوا في أحداث 30 يونيو، بعد أن كان مع الإخوان المسلمين قلبا وقالبا، إلا أنه وبعد هذه الأحداث بدأ حزب النور يخسر كثيراً من أعضاؤه ومؤيديه وأصبح للحزب أعداء كثيرون حتى من معسكر 30 يونيو، وهذا ما جعل الحزب يخسر خسارة فادحة في الإنتخابات البرلمانية الحالية، وضعته في موقف حرج جدا أمام معارضيه ومؤيديه على حد السواء.

وفي محاولة من برهامي لتبرير هذا الفشل الذريع إنتقد وزرارة الداخلية المصرية، وذلك في تصريح لوكالة رويترز متهماً إياها بأنها تمارس الاضطهاد ضد أعضاء حزب النور وخاصة هذه الأيام، أيام انتخابات المرحلة الثانية، بل قال  لصحفي وكالة رويترز اليوم أن الوفاق بيننا وبين السيسي انتهى، وذلك على حد قوله.

ولكن سياسيون من مجلس حقوق الإنسان الحالي قالوا بأن برهامي يغطي على فشله في الانتخابات من خلال هذه التصريحات، وأضافوا أن برهامي منذ البداية أمسك بالحبل من المنتصف كي يكون على مقربة من الطرفين،  فخسر جميع الأطراف. بل قال علماء من الدعوة السلفية التي ينتمي لها برهامي أنه وحزبه خسروا الدنيا والأخرة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. الى مزبلة التاريخ والجغرافيا لقد قلنا ستؤكلون كما اوكل الثور الابيض لقد خسرتم الدنيا والاخره لانه من اعان ظالم فهو والظالم سواء

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.