تفاصيل العثور على الصحفي بالعمرانية تامر بدير مقتولاً داخل شقته بطعنات متفرقة
صحفي العمرانية

عثر على جثمان الصحفي تامر بدير مقتولاً بعدة طعنات في شقته الموجودة في منطقة العمرانية.

و قالت نتائج التحريات التي توصلت اليها مباحث دائرة العمرانية ان بدير في فترة حياته الأخيرة لم يكن يتصرف بشكل طبيعي.

و قالت النيابة ان رئيس مباحث العمرانية محمد غراب قد تلقى من سيدتان و هما طليقة الصحفي و صديقتها بلاغاً يفيد عثورهما على جثه الصحفي مقتولاً داخل غرفة نومه، و عندما توجهت قوة من القسم الى شقة المجني عليه وجدته مطعون على سريره في مناطق متفرقة مثل الكتف والفك، و تم نقله على الفور الى المستشفي لتلقي الاسعافات اللازمة.

تحريات النيابة

و من خلال تحريات النيابة توصلت النيابه الي بعض من المعلومات عن المجني عليه، و تامر بدير  صحفي هاوي في جريدة تسمى جريدة همسة و التي تتعلق بالمنوفية، غير انه يبلغ من العمر ستة و ثلاثون عاماً.

وعندما واجهت النيابة طليقة الصحفي المقتول قالت ان الزواج لم يستمر طويلاً،حيث انتهى رباطهما بعد تسعه ايام من الزوج في شهر ابريل الماضي، و لم تذكر عن اسباب الطلاق اي شئ سوى انه بسبب وجود خلافات بين الطرفين.

و عندما وجه سؤال لطليقة المجني عليه حول سبب الزيارة، اكدت ان يرجع ذلك لبعض المناقشات حول رجوعهما مرة اخرى فاصطحبت صديقتها للاطمئنان عليه.

و بسماع اقوال عائلته و اقاربه فقد اقروا جميعاً بأن تصرفات الصحفي المقتول في الفترة الاخيرة لم تكن ذات طابع طبيعي، و اكدوا على ان القتيل كان ينتاب على شقته العديد من الاجانب.

مجهودات النيابة

وعندما قامت النيابة بالتحريات المصورة تبين ان نوافذ و ابواب المنزل غير مكسورة مما جعل النيابة تستنج ان القاتل كان على معرفة مسبقة بالمجنى عليه.

كما توصلت النيابة الى ان هناك بعض المفقودات من الشقة مثل شاشة تلفاز و بعض اجزاء الحاسب الالي، مما يوضح ان ان يمكن وضع احتمال السرقة كدافع للقتل.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.