حزب النور يوجه رسالة صارمة للجهات السياسية بشأن منع النساء ارتداء النقاب في الانتخابات البرلمانية 2015
حزب النور والحجاب

أثار العديد من الأحزاب السياسية جدلاً واسعاً حول النقاب، خاصة في الانتخابات البرلمانية، حيث واجهت بعض النساء المنقبات حملات تفتيشية خلال الاقتراع في الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية 2015، و على صعيد آخر استغل البعض النقاب للتصويت بهوية انتخابية مخالفة، و هذا ما أحدث جدلاً واسعاً في الشارع السياسي.

و في هذا النظاق، استنكر نائب رئيس حزب النور و عضو اللجنة التأسيسية و لجنة الخمسين لوضع الدستور، الدكتور “محمد إبراهيم منصور” قيام بعض الجهات بإثارة الجدل و المعارك داخل البرلمان، و منع النساء من ارتداء النقاب، تخوفاً من أي تصرف.

و خلال تصريحات لرئيس حزب النور على الموقع الرسمي للحزب، أشار بأنه لن يقبل أن يمس أي طرف الشريعة الإسلامية، مضيفاً:  “اختلفت الأئمة الأربعة على النقاب، فمنهم من جعل ارتداؤه واجباً و منهم من جعله مستحب”.

و أضاف أيضاً، بأن قواعد و أحكام المحكمة الدستورية استندت على المادة الثانية للدستور، حين أقرت للمرأة ارتداء النقاب، مشيراً بأنه لا يجب لأي طرف كان أو جهة أن تفرض على الشعب رأياً أجازه العلماء.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.