مطاردة الشرطة الفرنسية المشتبه به في هجمات باريس
Untitled

أصدر مسؤولون فرنسيون نداء في وقت متأخر يوم الأحد عن أحد المتهمين البلجيكيين الذين قالت الشرطة قد تكون متصلا هجمات منسقة فيما يبدو في باريس والتي خلفت 129 قتيلا يوم الجمعة.

وأكد مسؤولون فرنسيون أن عدد الأشخاص الذين قتلوا في الهجمات كان 129 مع 352 آخر بجروح، 99 منهم في حالة حرجة.

أصدرت الشرطة الفرنسية مساء الاحد نداء العام للحصول على معلومات البالغ من العمر 26 عاما البلجيكي عبد السلام صلاح في اتصال مع وقوع الهجمات.

وقال مسؤولون أن أحد المسلحين في باتاكلان وهو مواطن فرنسي يبلغ من العمر 29 عاما الذي تربطه علاقات بمتشددين إسلاميين وكان معروفا لدى الأجهزة الأمنية. حددت وكالة فرانس برس بأنه إسماعيل عمر مصطفي، نقلا عن مصادر قضائية.

وقالت الشرطة انه تم اعتقال ستة من أفراد المشتبه به في وقت مبكر يوم الاحد، ووفقا لأعضاء النيابة العامة الفرنسية فإن ثلاثة فرق منسقة لمسلحين وانتحاريين نفذوا الهجمات.

وقالت الجماعة في بيان مدعيا الهجمات يوم السبت ان شنت الهجمات ردا على العمليات العسكرية الفرنسية في سوريا والعراق.

ويعتقد أن المهاجمين لديهم صلات إلى الشرق الأوسط، وبلجيكا، وربما ألمانيا وكذلك فرنسا.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.