تصريح منسوب للمتحدث باسم حكومة أديس أبابا: الإمارات وإسرائيل ودولة أخرى شقيقة يمولون بناء سد النهضة
سد النهضة

استنكر الكاتب الصحفي ورئيس تحرير جريدة الأهرام سابقاً، عبد الناصر سلامه، الصمت الرسمي المصري حول ما ورد من معلومات تفيد بتمويل كلاً من الإمارات وإسرائيل والسعودية وأمريكا لسد النهضة الأثيوبي والذي يضر بالأمن المائي لمصر.

وأشار سلامه في مقال نشر بجريدة المصري اليوم، إلى أن المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأثيوبية “بريخيت سمؤون” في جريدة “العلم” الأثيوبية، عبر عن شكره لكل من إسرائيل والإمارات والسعودية وأمريكا، لمساهمتهم في بناء سد النهضة.عبدالناصر سلامه

وتساءل سلامه لماذا تفعل السعودية والإمارات ذلك على الرغم من العلاقات الوطيدة للبلدين مع مصر؟ ولماذا لم تخرج بيانات  رسمية من كلا الدولتين الشقيقتين  لنفي تصريحات المتحدث  الأثيوبي؟ ولماذا لم يخرج بيان مصري رسمي يطلب فيه توضيحاً من الرياض وأبوظبي حول هذه التصريحات؟

وتعجب سلامه من انسحاب الصين والصناديق والبنوك الدولية من تمويل السد، وتمويله من دول شقيقه كالرياض وأبوظبي.

ويذكر أنه في الثالث والعشرين من مارس الماضي وقع كل من قادة مصر والسودان وأثيوبيا اتفاق سد النهضة، وبموجب هذا الاتفاق تعترف مصر رسمياً بحق أثيوبيا في بناء السد مقابل تعهدات من أديس أبابا بمشاركة القاهرة في إدارته.اتفاق سد النهضه

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. السؤال المهم اين هي مصلحة الامارات والسعودية في بناء هذا السد الذي يدر فقرا وموتا لاخوتنا المصريين مثلما اليوم اصبحت سدود تركيا على نهري دجلة والفرات في العراق ادى الى تدهور الزراعة في العراق وزيادة نسبة الملوحة في المناطق الجنوبية نسأل اذا كانت السعودية والامارات عدوة الشعب المصري في رغيف الخبز علام تشارك مصر في عاصفة الحزم الاجرامية بحق الشعب اليمني المسكين اين الحكمة في هذا ياسيسي وسياسي مصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.