نكشف صاحب المصلحة فى جعل مصر السبب في سقوط الطائرة الروسية
الطائرة الروسية

صرحت مصادر مطلعة أن ما تم إصداره من قرار منع السفر إلى مصر هو قرار “استباقي” صدر فى غير وقته، حيث أنه من المطلوب ترك جهات التحقيق تمارس عملها لكشف الحقيقة فى حادث تحطم الطائرة الروسية دون ضغوطات، إذ أنه لا يمكن أخذ معلومات خاصة بالشق الفنى أو الإقتصادى فى أسباب سقوط الطائرة إلا بعد الحصول على المعلومات الإستخباراتية المطلوبة فى هذا الشأن، ويعد ذلك أحد أهم أساليب المنهج المتبع فى تحليل أسباب حوادث الطائرات.

ووفقاً للمصادر فإن التحليل الإستخباراتى فى أسباب سقوط الطائرة لا يمكن الحصول عليه إلا من خلال التحليل الفنى لمحتوى الصندوقين الأسودين، إذ لم تشهد أى حادثة من حوادث الطيران حول العالم اتخاذ أى قرار إلا بعد صدور التقرير الفنى من فحص هذين الصندوقين.

>>>الداخلية تكشف حقيقة وضع جسم غريب داخل الطائرة الروسية المنكوبة في سيناء

ووفقاً للقانون الدولى فإن اللجنة الفنية التى يكون عليها مهمة إعداد تقرير أسباب سقوط الطائرة بعد فحص الصندوق الأسود، تتكون من الدولة المالكة للطائرة وهى روسيا والدولة التى سقطت بها الطائرة وهى مصر وممثلين للشركات المصنعة للطائرة وهما فرنسا وألمانيا، وأخيراً الدولة مانحة ترخيص الطيران وهى أيرلندا.

ومن هذا المنطلق أكدت المصادر أن ما تم من استباق الأحداث فى حادث سقوط الطائرة الروسية المنكوبة فى سيناء الغرض منه هو ضرب الإقتصاد والسياحة فى مصر، من أجل زيادة عجز الموازنة، ووفقاً لذات المصادر الدولية فإن  السلطات المصرية لم تدخر جهداً فى حماية السائحين بالإضافة لبذل كل ما يمكن من أجل إتمام الإجراءات التأمينية لسلامة السياح.

وهو ما يعنى أن الحملة الممنهجة التى تتم ضد مصر تقوم من الخارج، إذ تمثل خطوة حظر سفر السياح إليها جانباً إقتصادياً شديد الخطورة، كما تجدر الإشارة إلى أن الشركة المالكة للطائرة المنكوبة وهى “شركة إيرباص” قد جنت خسائر فادحة خلال العامين الماضيين، وهى تضم 57 ألف عامل معظمهم من الجنسية البريطانية، ولو تبين أن سبب الحادث راجع لعطل فنى فستضطر الشركة إلى دفع كافة التعويضات، هذا إلى جانب الإساءة لسمعتها والتى تنفق سنوياً من أجل الدعاية لحملاتها الإعلانية ما يقارب من مبلغ ربع مليون يورو.

>>>صورة واحدة توضح السبب الحقيقي لسقوط الطائرة الروسية المنكوبة

كما تجدر الإشارة إلى أن شركة الإيرباص قامت بخطة إعادة هيكلة داخلية لتقليل عدد العمال، وقد تم الإستغناء عن عدد كبير منهم مما أدى لإضراب الباقين والهجوم على مديرين الشركة بشكل عنيف والقيام بتمزيق قميص أحدهم.

جدير الذكر أن الطائرة الروسية الأيرباص A321 برقم تسجيل KGL9268  والتى تسيرها الشركة الروسية “كوجاليمافيا” كانت قد سقطت فوق جبال سيناء بعد إقلاعها بعشرون دقيقة من مطار شرم الشيخ الدولى، وأدى الحادث إلى مصرع جميع الركاب الـ 224.

>>>الصورة الأولى لقائد الطائرة الروسية المنكوبة في سيناء

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.