في إحدى المفاجآت الكبرى الجارديان تكشف كيف ابتزت الإمارات بريطانيا للقضاء على الإخوان
الإمارات وبريطانيا والإخوان

كشفت أمس صحيفة الجارديان في مقال طويل لها، عن الخطوات التي إتبعتها الإمارات لإبتزاز بريطانيا لمساعدتها هي وبعض دول الخليج للقضاء على الإخوان المسلمين، وقالت الصحيفة أن الأمر بدأ فعليا من ثاني أيام فوز محمد مرسي برئاسة الجمهورية في مصر، حيث أرسل ولي عهد إمارة أبو ظبي رسائل لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يشتكي له من وصول الإخوان في مصر للحكم، ويطالبه بضرورة الضغط على هيئة الإذاعة البريطانية العربية BBC وذلك لإجبارها على عدم تغطية الأحداث في مصر، والتخلص من العاملين بها والذين يدينون بالولاء للإسلاميين على ذكره في رسائله.

وقالت الصحيفة أن ولي عهد أبو ظبي عرض مقابل ذلك عقود بمليارات الجنيهات لجناح صناعة الطائرات في شركة تصنيع الأسلحة البريطانية الشهيرة “بي  إي إي سيستمز”، وأيضا عقود لشركة التنقيب البريطانية”بي بي” للتنقيب عن النفط في منطقة الخليج، وقالت الصحيفة أنه عندما لم يستجيب الجانب البريطاني لكل هذه الضغوط تحدث رجل المال الإماراتي الشهير خلدون المبارك، مالك نادي مانشيستر سيتى الإنجليزي، مع رجال سياسة كبار في بريطانيا وكذلك مع سفير بريطانيا في الإمارات دومينك جيرمي، وكان الحوار مع السفير البريطاني أشبه بالتحذير بأن علاقة البلدين على المحك، وذلك بحجة أن بريطانيا لا تنظر للتهديد الإخواني كما تنظر إليه الإمارات ودول الخليج.

وأضافت الصحيفة أن ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان قد تقابل مع ديفيد كاميرون في مقر رئاسة الحكومة البريطانية بحضور سايمون بيرس، مدير نادي مانشيستر سيتي الإنجليزي والمسئول عن تحسين صورة الإمارات في بريطانيا، وفي هذا الإجتماع قدم ولي عهد أبو ظبي العديد من العروض المغرية لكاميرون، ولكن بعد عدم مبالاة الجانب البريطاني بالأمر، أعلنت الإمارات في نهاية عام 2012 إنهاء التعاقد مع شركة “بي بي” للتنقيب عن البترول وكذلك أوقفت صفقة طائرات في عام 2013 مع شركة بي إي إي البريطانية.

وبعدها مباشرة تحركت بريطانيا فعليا وأعلنت عن مراجعة نشاطات جماعة الإخوان المسلمين في بريطانيا، وتكلف بذلك الأمر سفير بريطانيا السابق في المملكة العربية السعودية وقت كانت السعودية ضد الإخوان المسلمين وتسعى بقوة لمساندة السيسي قبل تغير موقفها بشكل كبير جدا في الوقت الحالي، وقالت الصحيفة أن هذا الأمر تم طرحه في زيارة السيسي لبريطانيا، وأكدت الحكومة البريطانية أن التقرير النهائي عن نشاط الإخوان في بريطانيا سوف يظهر في نهاية هذا العام.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.