كارثة: لأول مرة منذ أكثر من 20 عاماً الإحتياطي النقدي بالسالب
البنك المركزي

لقد أصبح احتياطي مصر من النقد الأجنبي بالسالب،وهذا يعني أن ديون البنك المركزي المصري بالنقد الأجنبي تفوق صافي ما عنده من أصول أجنبيه، وأن الالتزامات المستحقة على البنك تفوق وتزيد عما لديه من عملات أجنبية وخاصة الدولار.

وهذا على حسب مذكرة أصدرها بنك الاستثمار “فاروس المصري”، مساء الأحد الماضي مستنداً إلى بيانات رسمية، فقد ارتفعت الديون المستحقة على البنك البنك المركزي بالعملات الأجنبية ليزيد عما يملكه  بنحو 560 مليون دولار، وذلك لم يحدث منذ عام 1992.

وتقول فائقة الرفاعي الوكيل الأسبق لمحافظ البنك المركزي أن هذا يعني أن حجم الإحتياطي النقدي الحالي لا يغطي واردات مصر إلا شهرين فقط، بينما يفترض ألا تقل تغطيته للواردات عن ستة أشهر،.وهذا يعني أيضاً مزيداً  من ارتفاع سعر الدولار أمام الجنيه المصري، وبالتالي مزيداً من ارتفاع الأسعار.

ويذكر أن مصر تلقت دعماً خارجياً  يزيد عن ثلاثين مليار دولار من دول الخليج وذلك بعد الإطاحة بحكم الإخوان المسلمين، ومن الإمارات وحدها 15 مليار دولار ، وهذا ما قاله محمد بن زايد في المؤتمر الاقتصادي الذي عقدته مصر مطلع العام الحالي.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.