معاناة المصريين بالخارج وأبرز أربع حوادث في عهد الرئيس السيسي
المصريين بالخارج

في الآونة الأخيرة كثرت الاعتداءات على المصريين في الخارج، خاصة في دول الخليج، وتنوعت هذه الاعتداءات ما بين السب والضرب والدهس  والقتل.

ونحاول في هذا التقرير أن نجمع أبرز  أربع  اعتداءات على المصريين في الخارج الذين تركوا بلادهم هرباً من البطالة والفقر وبحثاً عن لقمة العيش.

أولاً: في السعودية، في يناير الماضي تعرض مواطن مصري للضرب على يد شرطي سعودي أمام فندق الشهداء، وتعرض المواطن لإصابات جسيمة في جسده جراء هذا الاعتداء الذي وصف بالوحشي.

ثانياً: في الأردن، قام النائب الأردني زيد الشوابكة وأخوه بالاعتداء على مصري  يعمل في أحد المطاعم   بالسب والضرب بوحشية ولم يتم اتخاذ أي جراء من السفارة المصرية.

ثالثاً: في عمان، قتل الشاب المصري عمرو 32 عاماً والذي كان يعمل بأحد المقاهي بعمان علي يد شاب عراقي الجنسية، ويذكر أن والدة الشاب المصري عمرو كانت تنتظر رجوعه إلى مصر بعد فراق دام عشر سنوات لحضور حفل زفاف شقيقته، وعاد الابن لأمه ولكنه عاد بعد فراق سنوات مكفناً في ثوب ابيض وقد تم نحره بالسكين، كما تنحر الشاة.

رابعاً: في الكويت: تم دهس شاب مصري على يد مواطن كويتي في مدينة حولي الكويتية وعلى الفور لقى المواطن ربه وذلك يوم السبت الماضي وتم دفن الشاب المصري اليوم في مسقط رأسه بأسيوط، وتحملت الدولة مصاريف شحن جثمان المواطن، وهذا أقصى ما استطاعت الدولة فعله.

وفي النهاية يحق لكل مواطن أن يتساءل لماذا أصبح دم المصري رخيصاً إلى هذا الحد؟ ولماذا ضاعت حقوق المصريين؟ وهل لو حدث ذلك مع مواطن أمريكي أو حتى مواطن يهودي هل ستكون ردود فعل حكوماتهم هزيلة كردود فعل حكوماتنا؟

للأسف الشديد أقول وعيني تفيض بالدمع  وقلبي يحترق ألماً أن المواطن المصري  ليس له قيمة في نظر مسؤولي بلده في الداخل، وبالتالي أصبح لا قيمة له في نظر مواطني ومسؤولي الخارج.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. غرقت العبارة بالمصريين فعين مبارك صاحبها في مجلس الشورى العسكر لا هم لهم الا ملياراتهم

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.