مصدر قضائي: عقوبة «ريهام سعيد» أغلظ من عقوبة المتحرش في قضية «فتاة المول» !
ريهام سعيد

صرح مصدر قضائي رفيع المستوى، بأن عقوبة المتحرش الواجب تطبقيها بشأن واقعة تحرش “فتاة المول” طبقاً لما جاء في قانون العقوبات، تتراوح بين الحبس أو الغرامة، مشيراً إلى أن آخر تعديل في القانون يفيد بأنه إذا قام المتحرش بتكرار الفعل مرة أخرى فيكون الحبس واجب.

و أضاف المصدر، بأن “ريهام سعيد” عرضت نفسها لعقوبة أغلظ من عقوبة المتحرش، مشيراً إلى أنها قامت بنشر صور الفتاة بدون كموافقها و التشهير بها مما عرضها لأضرار نفسية و اجتماعية و شخصية، مؤكداً بأن العقوبة في هذه الحالة طبقاً إلى ما جاء في نص قانون العقوبات بالمادة 309، 309 مكرر هي:”الحبس الوجوبي لمدة لا تزيد عن عام، نظراً لأن ما تم ارتكابه يعد انتهاكاً لحرمة الحياة الخاصة و يسئ للشرف و السلوك”، بالإضافة إلى مصادرة الأجهزة الخاصة بالعمل.

هذا و قد أشار بأن طبقاً للقانون فإن عقوبة التشهير التي جاءت على مسمع و مرئى الجميع، بالإضافة إلى السب و الطعن طبقاً لما قامت به “ريهام سعيد”، أغلظ و أشد من عقوبة المتحرش، و هي نظراً لنص المادة 308 في قانون العقوبات: “يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن 24 ساعة و لا تزيد عن 3 سنوات، بالإضافة إلى غرامة مالية، طبقاً لقرار رئيس المحكمة“.

اقرأ أيضاً:

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.