وزير الصحة يكشف عن مرض خطير يضرب بؤرة بصعيد مصر وخطوات مكافحته وأعراضه وطرق نقلة
وزير الصحة والسكان الدكتور أحمد عماد

عقد وزير الصحة مؤتمر صحفي تناول فيه العديد من القضايا التي تشغل الرئي العام المصري خلال هذه الأيام خاصة، مكافحة الإصابة بمرض الحصبة و علاج فيروس سي، بالإضافة إلي الإشارة لقانون قانون التامين الصحي الجديد، وكذلك احد الأمراض التي ظهرت بأحد محافظات صعيد مصر وطرق مكافحته وعلاجه وأعراضه.

وأوضح وزير الصحة أن مسمي المرض الجديد هو  “حمي الدنج Dengue Fever“، وظهر بأحد مراكز محافظة أسيوط وهو مركز ديروط بقري أبو كريم ونجع خضر و دشلوت، وانه حتي الآن لم يتم القطع نهائيا بنوعية المرض حيث اختلفت  المعامل بين كونه فيروس غير معروف  وأخري أشارت لكونه فيروس “حمى الدنج”.

 أعراض حمي “دنج فيفر Dengue Fever” وطرق الإصابة بالمرض وكيفية انتفاله وطرق علاجه

تحدث الدكتور  أحمد عماد الدين وزير الصحة عن عوارض حمي ” Dengue Fever” ارتفاع في درجات الحرارة مصحوبة بصداع شديد وألام متفرقة بكل الجسم وألاف في فم المعدة،  وأصيب بهذه الأعراض  حوالي 195 حالة.

وأكد الوزير لوجد حالة من عدم التأكد من طبيعة المرض الجديد وهل هو فيروس لم يكتشف بعد أم حمي الدنج فيفر “Dengue Fever “، حيث تم جمع عينات من مياه الشرب والأكل، حيث انقسمت نتائج المعامل الكبرى المصرية بين قسمين يؤيد أنها حمى الدنج والقسم الأخر لم يتأكد وينفي هذا.

أضاف الوزير أن الحمى الجديدة تنقل من البعوض أو “الناموس”، حيث يعتبر الناموس هو العائل لحمل فيروس الإصابة بهذه النوعية من مرض الحمي.

تحدث الوزير أيضاً عن مجهودات الوزارة التي بدأت منذ 15 يوم بتشكيل لجنة كبرى من الأطباء والمتخصصين والمهندسين الزراعيين ، ثم تحدث الوزير عن مجهودات الوزارة لمكافحة المرض وتطهير القري، عن طريق ردم جميع المستنقعات ورفه القمامة، وكل العوامل التي تساعد على ظهور المرض.

وتحدث الدكتور عمرو قنديل عن مسببات المرض وانتشار هذا الفيروس القادم عبر السودان، وأشار لتاريخ المرض وعوامل انتشاره، وطرق الوقاية منه، والمجهودات التي تبذل حاليا للتخلص نهائيا من المرض.

المزيد من التفاصيل بالفيديو المرفق بداية من الدقيقة 25 وحتى نهايته، والتي ستدشك من معرفة عوامل انتشاره المرض وانتقاله عبر الناموس الحامل لليرقات.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.