بعد إقالة رئيس البنك المركزي “السيسي” يصدر قراراً جمهورياً جديداً
اجتماع الرئيس السيسي

قبل الرئيس “عبد الفتاح السيسي”، أمس الأربعاء، استقالة محافظ البنك المركزى “هشام رامز” وكلف “طارق عامر” بتولى منصبه، وذلك  بمناسبة قرب انتهاء مدة مجلس إدارة البنك، والتى ستنتهى فى السادس والعشرون من نوفمبر المقبل، حسب ما أعلنته رئاسة الجمهورية عن أسباب قبول الأستقالة والتكليف الجديد.

وفى السياق ذاته كلف السيسي “عامر” بتولى منصبه الجديد لمدة أربع سنوات، تبدأ من 27 نوفمبر ، جاء ذلك فى إطار اجتماع رأسه السيسي بحضور كلا من رئيس مجلس الوزراء “شريف إسماعيل” ومحافظ البنك المركزى الجديد “طارق عامر” الذى تولى فى وقت سابق رئاسة البنك الأهلى.

وقد شكر السيسي لرامز جهوده المبذولة فى وقت رئاسته للبنك وتوليه المسئولية كما ينبغى، على الرغم من الظروف الإقتصادية العاصفة فى الفترة الماضية والتحديات الدقيقة على المستوى الأقليمي والدولى.

من هو محافظ البنك المركزى الجديد “طارق عامر”

شغل “طارق عامر” منصب نائب أول لمحافظ البنك المركزى لمدة خمس سنوات، فى الفترة من عام 2003 حتى عام 2008، وشارك خلال توليه لمنصبه فى إعداد برنامج إصلاح للسياسة النقدية والقطاع المصرفى، وتولى عامر كذلك منصب رئيس النادى الأهلى لمدة خمس سنوات أيضاً ابتداء من عام 2008 وحتى عام 2013، وقد شهد البنك فى هذه الفترة عملية إصلاح شاملة لفتت أنظار المؤسسات المالية فى مصر وخارجها وأشادوا بها.

قرار السيسي بعد تولى عامر رئاسة البنك

بعد تولى “طارق عامر” منصب رئيس البنك المركزى الجديد، وجه الرئيس السيسي خلال الإجتماع بالبدء فى تنفيذ مشروع الإصلاح الإقتصادى، بوضع خطوات لسياسات مالية رصينة تؤتى بنتائج مثمرة يلمسها المواطنون، مشيراً إلى عدم المساس بأى شكل بمحدودى الدخل والفئات التى تتطلب الرعاية وتوفير كافة سبل دعمهم.

وتابع، أن الأمر يتطلب العمل بدأب من أجل توفير سلع المواطنين الأساسية، المتمثلة فى الإحتياجات الضرورة كالأدوية والأغذية والبنزين، وذلك بتفعيل الرقابة على الأسواق لضبط الأسعار.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.