5 فوائد للزنجبيل لا يعلمها الكثير (بالأدلة العلمية)
فوائد الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل واحد من أفضل النباتات على كوكب الأرض فهو شهي وصحى أيضاً. فوائد الزنجبيل عديدة خاصة لأنه مليئ بالمواد المغذية والمركبات الحيوية النشيطة التى لها فوائد للجسم والمخ.

الزنجبيل يحتوى بداخله على مادة ذات الخصائص طبية مفيدة. فهو نبات مزهر نشأ فى الصين. جذوره (الجزء الواقع تحت الارض) هو الجزء الذى يشيع استخدامه كتوابل. وغالبا ما يطلق عليه جذر الزنجبيل، أو ببساطة الزنجبيل.

www.misr5.com/custom/ad.php" >

تاريخ الزنجبيل طويل جدا فقد استخدم في أشكال مختلفة خاصة فى الطب التقليدي/بديل. وقد تم استخدامه فى المساعدة على الهضم، والحد من الغثيان وكما أنه استخدم لمحاربة الانفلونزا ونزلات البرد.

الزنجبيل يمكن استخدامها بصورة طازجة او مجففة او مسحوقة او يستعمل كزيت او عصير، ويضاف أحيانا إليه الأطعمة مصنعة. فيعتبر الزنجبيل عنصر شائع جدا في وصفات الأكل. كما أن له أيضا بعض الاستخدامات فى مستحضرات التجميل. يمتلك الزنجبيل رائحة ونكهة فريدة من نوعها تأتي من الزيوت الطبيعية التى بداخله.

فيما يلي نعرض 5 الفوائد للزنجبيل التي أثبتها البحث العلمي:

الفائدة الاولى: الزنجبيل يمكنه علاج العديد من انواع الغثيان، وخاصة غثيان الصباح.

فوائد الزنجبيل

فعلى سبيل المثال، استخدم كثيراً للعلاج من دوار البحر، وهناك بعض الأدلة تثبت أنه قد يكون أفضل وصفة طبية للغثيان . كما أنه يساعد في تخفيف الغثيان والقيء بعد الجراحة، ولمرضى السرطان الذين يخضعون للعلاج الكيميائي.
لكنه قد يكون ذات فعالية أكثر عندما يتعلق الأمر بالغثيان المرتبط بالحمل. وفقا لدراسة شملت مجموعه من 1278 حوامل، تبين أنه يمكن 1.1 الـ 1.5 غرام من الزنجبيل أن يقلل إلى حد كبير من أعراض الغثيان .
على الرغم من أن الزنجبيل يبدو آمن، فيفضل التحدث مع طبيبك قبل تناول كميات كبيرة منه خاصة إذا كنت حاملا. يعتقد البعض أن كميات كبيرة من الزنجبيل يمكن أن يزيد من خطر الإجهاض، ولكن لا توجد حاليا دراسات تدعم هذا.

الخلاصة: يمكن 1- 1.5 غرام من الزنجبيل أن يساعد على منع أنواع مختلفة من الغثيان. وهذا ينطبق على دوار البحر والغثيان المتصل بالعلاج الكيميائي وغثيان بعد الجراحة وغثيان الصباح.

الفائدة الثانية: الزنجبيل يقلل من آلام العضلات.

فوائد الزنجبيل

قد تبين أن للزنجبيل فعالية ضد آلام العضلات الناجمة عن ممارسة الرياضة. ففي دراسة تبين ان استهلاك 2 جرام من الزنجبيل يوميا لمدة 11 يوم، يؤدى الى انخفاض كبير في آلام العضلات أثناء أداء تمارين الكوع. وتبين أيضا ان ليس للزنجبيل تأثير فوري، ولكن قد يكون فعالا في الحد من تطور آلام العضلات يوما بعد يوم .

الخلاصة: أن الزنجبيل له دور فعال فى الحد من تطور  آلام العضلات يبشسيلب يوماً بعد يوم وغثيان الصباح.

الفائدة الثالثة: الزنجبيل الطازج له تأثير مضاد للالتهاب وقادر على المساعدة في علاج هشاشة العظام.

فوائد الزنجبيل

هشاشة العظام هى مشكلة صحية شائعة. لها تأئير سلبى فى اضعاف المفاصل في الجسم، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مثل آلام المفاصل والتصلب. في دراسة تتكون من 247 شخصا عنده التهاب فى المفاصل في الركبة، وجد أن الذين تناولوا الزنجبيل كانوا أقل الماً وأقل حاجة الى المسكنات للألم. وفى دراسة أخرى وجد أن مزيجا من الزنجبيل والقرفة وزيت السمسم يمكن أن يقلل من الألم والتيبس في مرضى هشاشة العظام عندما يتم استخدامه موضعيا .

الخلاصة: هناك بعض الدراسات تبين أن الزنجبيل فعال في الحد من أعراض هشاشة العظام، وهي مشكلة صحية شائعة جدا.

الفائدة الرابعة: الزنجبيل يمكنه بشكل ملحوظ خفض مستوى السكر فى الدم وتقليل مخاطر أمراض الدم واحتمالية الاصابة بأمراض القلب.

يعتبر هذا مجال بحثى جديد نسبيا فلا توجد دراسات بشكل كافى فى هذا المجال. ولكن اتضح أن الزنجبيل له خصائص فعالة مضادة للسكر.

ففي 2015 دراسة حديثة شارك بها 41 شخص يعانون من مرض السكر فى المرحلة الثانية. اتضح انه عند اعطائهم 2 جرام من مسحوق الزنجبيل يوميا تخفض نسبة السكر في الدم بنسبة تقترب من 12٪ .

الخلاصة: أثبت الزنجبيل قدرته على خفض مستوى السكر في الدم وتقليل من العوامل المؤدية الى الاصابة بأمراض القلب للمرضى الذين يعانون من داء السكري فى المرحلة الثانية.

الفائدة الخامسة: الزنجبيل يمكنه أن يساعد في علاج عسر الهضم المزمن.

فوائد الزنجبيل

يتصف عسر الهضم المزمن بألالم المتكرر وعدم الراحة في الجزء العلوي من المعدة. ويعتقد أن تأخر إفراغ المعدة هو العامل الرئيسي لعسر الهضم. ومن المثير للاهتمام، أنه تبين ان للزنجبيل قدرة على تسريع إفراغ المعدة.

بعد تناول الحساء و يستطيع الزنجبيل تخفيض الوقت المستغرق لتفريغ المعدة الى 12دقيقة (10). ففي دراسة أجريت على 24 شخص صحى، تناول 1.2 غرام من مسحوق الزنجبيل قبل وجبة الغداء أدى الى تسارع إفراغ المعدة بنسبة 50٪.

الخلاصة: الزنجبيل لديه قدرة على تسريع إفراغ المعدة، والتي تفيدة الأشخاص الذين يعانون من عسر الهضم والمغص.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.