رسالة بليغة يوجهها الملك سلمان إلى مصر والإمارات عن طريق القرضاوي
سلمان يدعو القرضاوي

منذ فترة كبيرة وفي ظل التصعيد الإماراتي تجاه كل ما يتعلق بجماعة الإخوان المسلمين، وضعت الإمارات الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ضمن قائمة ضمت العديد من المنظمات التي تعتبرها الإمارات منظمات إرهابية، والذي يرأسه الدكتور يوسف القرضاوي، كذلك في نفس الوقت أصدر القضاء المصري حكما بالإعدام على الدكتور يوسف القرضاوي، في أحد القضايا التي تم وضع إسمه فيها بالرغم من أنه يعيش في قطر منذ سنوات.

وبرغم من كل ذلك وجهت السعودية دعوة رسمية للدكتور يوسف القرضاوي، بصفته رئيس الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين لحضور المجمع الفقهي السعودي، وأكد نشطاء ومحللين أن هذه الدعوة رسالة بليغة لكلا من الإمارات ومصر بتغيير موقف السعودية منهما، وكذلك اعتبرها البعض لتغير موقف السعودية من جماعة الإخوان المسلمين.

وفي هذا الإطار دشن نشطاء هاشتاج على تويتر بعنوان القرضاوي_في_الرياض، شارك فيه عدد كبير من الإعلاميين والسياسيين السعوديين، ترحيبا بالدكتور يوسف القرضاوي، وكانت من أبرز التعليقات للكاتب الصحفي عبد الله العذبة حيث قال “وجود فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي في الرياض بأنه يظهر أهمية رص الصفوف لما تمر به الأمة من مصاعب ويؤكد على أن الرياض عاصمة القرار العربي يا إخوان”، بينما قال الإعلامي عبد العزيز الزهراني: “مرحبا به عالما وصابرا وكاتبا وشاعرا وإعلاميا ومثقفا وسياسيا، الاختلاف مع الشيخ الجليل لا ينقص من قامته ولا يغض من هامته”، بينما قال الإعلامي محمد القحطاني”فوبيا الإخوان انتهت صلاحيتها في السعودية !! فليبحث أهل الشقاق والنفاق عن فوبيا أخرى”.

بينما أكد الناشط السعودي أحمد الناصري “تقديم دعوة للشيخ القرضاوي من الملك سلمان لحضور المجمع الفقهي في الرياض رسالة بليغة إلى مصر وإعادة اعتبار للإخوان المسلمين”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.