حرب 6 أكتوبر تعرف على مكتشف الشفرة التي استخدمها الجيش المصري
حرب 6 أكتوبر 1973

كشف أحد أبطال الحرب وصاحب فكرة الشفرة التي استخدمتها مصر في حرب أكتوبر 1973 التي شنتها قوات الجيشين المصري والسوري على القوات الاسرائيلية في سيناء والجولان، عن تفاصيل وخبايا الشفرة التي عجزت اسرائيل في فكها وشكلت هاجسا لضباط جيشها في تلك الفترة .

ذكر أحمد إدريس، صاحب فكرة الشفرة في تصريح لـ “العربية.نت”، أنه لاحظ بحث قادة الجيش المصري عن طريقة جديدة للشفرات بعد تمكن إسرائيل من فك جميع الشفرات التي استخدمت سابقا، وهو ما دفع به لاقتراح أن تكون الشفرة باللغة النوبية، وهي لغة محلية يتحدثها النوبيون وهي غير مكتوبة كباقي اللغات الأخرى .

وأضاف “قلت لقادتي إن اللغة النوبية تنقسم إلى قسمين بين أهلها “لهجة نوبة الكنوز”، و”لهجة نوبة الفديكا”. ويعود أصل “الكنزية” إلى اللهجة “الدنقلاوية” نسبة إلى دنقلة في السودان، بينما يعود أصل “الفديكا” إلى اللهجة “المحسية”، التي كان يتحدث بها سكان شمال السودان.

وتابع إدريس “أبلغ قادة الجيش رئيس الأركان بالفكرة في تلك الفترة وبدوره عرضها على الرئيس الراحل أنور السادات ووافق على الفور وفوجئت باستدعاء الرئيس لي”، وأن السادات طلب منه عدم الكشف عن هذا السر العسكري، وهدده بالإعدام لو أخبر به أحداً .

تعرف على مكتشف شفرة حرب 6 أكتوبر 1973 التي عجزت أسرائيل عن فكها

ومن بين الكلمات التي استخدمت ذكر كلمة “أوشريا” وتعني باللغة العربية “اضرب”، و”ساع آوي” تمعناها “الساعة الثانية”.
world

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.