بالفيديو: الرئيس التونسي يرد على الأخطاء المصرية فى حقه ووصفه بـ”الحمار والرخيص”
زيارة السبسي لمصر

حل الرئيس التونسي “السبسي” ضيفاً على نظيره المصرى أمس الأحد 4 أكتوبر وقد صاحبت هذه الزيارة ردود أفعال واسعة بين الجانبين المصري والتونسي خاصةً أنها الأولى منذ تولى الرئيسين رئاسة بلادهما بعد ثورات الربيع العربى والإطاحة بالأنظمة السابقة.

وقد احتوت الزيارة على هفوتين من الرئيس السيسي خطئاً فى الرئيس السبسي، لم تهدأ مواقع التواصل الإجتماعى فى الحديث عنهما، وهو ما جعل المتحدث الرسمي بإسم الرئاسة التونسية “معز السيناوى” يلقى الضوء عليهم قائلاً أنه يستغرب من ردود الأفعال المهاجمة لزلة الرئيس السيسي عند حديثه عن الرئيس التونسى وعن سر إهتمام الصحافة بهذا الأمر.

www.misr5.com/custom/ad.php" >
رد المتحدث الرسمي بإسم الرئاسة
رد المتحدث الرسمي بإسم الرئاسة

زلة لسان السيسي فى “الحمار والرخيص”

وأشار السيناوى إلى أن خطأ السيسي أثناء المؤتمر الصحفى الذى جمعه بنظيره التونسى حينما خاطبه بفخامه “الرخيص” بدلاً من فخامة “الرئيس”، وحين حديثه عن الحوار المشترك قائلاً “الحمار المشترك” ما هى إلى زلة لسان ولا تحمل أى إهانة لتونس ولا رئيسها وشعبها.

فيما أشار المتحدث بإسم الرئاسة التونسية، أن تداول فيديو “هفوة” السيسي على نطاق واسع أمر مستصاغ طالما أننا نعيش فى عصر الديمقراطية، فمن يريد أن يتداول الفيديو فله ذلك فما من قيود على حرية التعبير ومشاركة الأراء.

وفى سياق متصل لم تكن هفوة الرئيس السيسي وزلة لسانه هى الخطأ الوحيد الذى رأه الخبراء فى الزيارة التى استمرت ليوم واحد، فبالإضافة لذلك عاب المعارضون من الإجراءات البروتوكولية وطريقة الإستقبال التى استقبل بها السبسي فى القاهرة.

الخطأ الثانى: الاستقبال الوزارى للسبسي

فيما امتدت الإنتقادات التى طالت الزيارة إلى خطأ فى بروتكول استقبال الرئيس، الذى لم يتم استقباله من قبل رئيس مجلس الوزارء على الأقل، ولكن كان الإستقبال من قبل وزير الصناعة المصرى، وقد اعتبر الخبراء أن ذلك إهانة لشخص رئيس الجمهورية ومخالفة للقواعد البروتوكولية

إذ كتب مستشار الرئيس السابق المنصف المرزوقى “عدنان منصور” عبر صفحته على الفيس بوك، منشوراً هاجم فيه الزيارة بشكل كبيراً معتبراً أنها لا تليق بتونس ولا شعبها، واصفاً الإستقبال بالمهين فى حق تونس ككل.

مهاجمة استقبال السبسي
مهاجمة استقبال السبسي

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.