عملان إذا فعلهما الإنسان زحزح من النار وأدخل الجنة
من الأعمال الصالحة

الأعمال الصالحة هى سبب النجاة من النار والفوز بالجنة، والجميع يبتغى رضوان الله فى الدنيا والفوز بالجنة فى الآخرة، وقد أخبرنا النبى صلى الله عليه وسلم عن عملين إذا فعلهما أى إنسان زحزح عن النار وأدخل الجنة بأمر الله سبحانه وتعالى.

حيث قال  رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حديث صحيح رواه البيهقى، عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال ” من أحب أن يزحزح عن النار ويدخل الجنة فلتأتيه منيته وهو مؤمن بالله واليوم والآخر، وليأت إلى الناس بما يحب أن يؤتى إليه” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ومن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم نتعرف على أن العملان اللذان ينجيان من النار ويدخلان الجنة هما :-

أولاً: العمل الأول هو أن يتوفى المرء على الإيمان وأن يثبت الإنسان على الإيمان إلى نهاية العمر وحتى وفاته فإذا توفى وهو مؤمن وبأن الله حق وأن الموت حق وأن البعث حق وأن الحساب حق وأن الجنة والنار حق فقد فاز برضوان الله وزحزح من النار وفاز بالفردوس من الجنة.

ثانياً: العمل الثانى الذى يجب على المرء عمله حتى يفوز بالجنة وينجو من النار هو أن يعامل الناس كما يحب أن يعاملوه بالحسنى ومعاملة الناس تكون بالعدل لا بالظلم وأن يؤدى حقوق الناس وأن يعاملهم كما يحب ان يعاملوه وأن يعامل الناس بمكارم الأخلاق وأن يكون صادقا أميناً مع الناس ولا يغش ولا يخون وأن يعامل الناس بالإحسان.

والفوز بالجنة والنجاة من النار تكون باتباع وصايا الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ونسأل الله أن تكون هذه الوصايا سبباً لمغفرة الله لنا والنجاة من النار والفوز بالجنة فى الآخرة بإذن الله.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.