شاهد في خطبة الجمعة أمس خطيب الحرم المكي يرد رد ناري على مطالب السيسي بتغيير الخطاب الديني(فيديوهات)
إمام الحرم المكي والسيسي

منذ فترة وبالتحديد قبل انتخاب السيسي للرئاسة، وفي حواره الشهير مع إبراهيم عيسى ولميس الحديدي، أكد السيسي أنه يجب تغيير الخطاب الديني مؤكدا على حد قوله أن الخطاب الديني بالشكل الموجود به حاليا أفقد الإسلام إنسانيته على حد قوله، حتى كان رد إبراهيم عيسى عليه مندهشا حيث قال تقصد أفقد المسلمين إنسانيتهم، إلا أن السيسي أصر على تعبيره مؤكدا أن المسلمين أساؤوا إلى الله.

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل في الاحتفال بالمولد النبوي وأثناء تواجد السيسي في الأزهر الشريف، جدد دعوته مرة أخرى وزاد على الأمر بقوله أن هناك نصوص مقدسة في الدين الإسلامي تجعله يعادي العالم كله، متسائلا كيف لعدد مليار ونصف(وهو عدد المسلمين على مستوى العالم) يريد قتل 7 مليار (وهو بقية عدد الذين يعتنقون ديانات أخرى).

وفي هذا الفيديو يتضح ما قاله السيسي في المناسبتين السابق ذكرهما

إلا أنه في خطبة الجمعة أمس أشار إمام الحرم المكي في خطبته إلى أن من يطالبون بتغيير الخطاب الديني لا يفقهون شيء عن الإسلام، وغرروا بمجموعة من الإمعيين يتبعونهم ويرددون كلامهم، مؤكدا أن الإسلام جاء ليناسب كل العصور وكل الأحداث الحاضرة والمستقبلية، مستشهدا بالأية الكريمة “اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا”.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. فين الازهر من كل هذه الاقاويل ياريت الرد يكون مقنع لجميع المسلمين عن الخطاب الديني حتى لانسئ لااحد بالباطل

  2. ونعم التغيير الام المثالية فيفى عبده والهام شاهين حتعلمنا اصول الدين على قناتها الاسلامية وسما المصرى نائبة برلمان السيسى وتحيا ماسر وعلى راى صابرين هو ده اسلامنا الجميل

  3. مع اعتزازى واحترامى للشيخ السديس
    ان تغيير الخطاب الدينى يعنى تغيير اسلوب التحدث وليس تغيير الثوابت الدينية فمثلا ياشيخ بدلا من القول بأن الذين يطالبون بتغيير الخطاب الدينى لايفقهون شيئا عن الاسلام . ممكن تقول ان الذين يطالبون بتغيير الخطاب الدينى اجتنبهم الصواب فى هذا الطلب. اعتقد رد الفعل سيكون مختلفا كليا فى الحالتين رغم ان المعنى واحد تقريبا.

    1. الأخ محمد — لو سمحت أنت الذى جانبك الصواب حين تعترض على الشيخ السديس—
      تمعن معى– إنهم يطالبون -بتغيير الخطاب الدينى– وليس أسلوب الخطاب — فلو أنهم طالبوا بتغيير الاسلوب لكان الامر هينا– ولكن بتغيير الخطاب نفسه– وهذا واضح على لسان الذين يطالبون بوقف نصوص معينة من القرآن

  4. هذا الكلام يخص من أساءت للدين واستباحوا دماء الجميع دون تميز هل أنتم راضون عن عمليات الذبح والقتل والشوي وهتك الأعراض والله أساءت للدين الاسلامي السمح وشوه صورته النقيه تحت رأيه لا الله الا الله حسبنا الله ونعم الوكيل

  5. لأ ياسيسي معندكش حق ما حنا أهو زي الفل وبندبح في بعض والناس بتموت في كل مكان …مالو يعني الخطاب اللي وصلنا لكل ده عاوز تغيرو ليه ؟؟؟!!! لسه فيه دول واقفة على رجلها زي مصر عاوزين نغورها ف ستين داهية علشان رجال الدين والإخوان ومصر فايف تتبسط

  6. الاستاذ ابراهيم عجلان الدين دين واهل العلم هم اهل العلم ولم يبح احد حرمة الدماء ولا هتك العرض ولا الربا انما هذه دعوات علمانية تسمى افكارها بالحرية نعم للحرية لكن ليس بما يغضب الله عزوجل ولا حضرتك عاجبك كلام المدعو اسلام بحيرى وابراهيم عيسى ولميس حديدى وعمر اديب وطونى خليفه ووائل الابراشى
    لا لتغيير الخطاب الدينى وجزا الله امام وخطيب الحرم الخير وثبته الله على قول الحق

  7. يا فضيلة الشيخ/ انت استشهدت بالاية الكريمة “اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا”.وهل المسلمون اليوم ينتهجون منهج الاسلام كما كان وقت نزول الاية؟ ام هناك الان من اباح الدم وهتك العرض والربا واغلبهم يدعون انهم علماء دين…..انا مع تغير الخطاب الدينى

    1. الاخ ابراهيم عجلان– هناك فرق بين العلماء – -والذين يدعون العلم— من أباح الربا– والقتل- وهتك الاعراض– هذا جاهل جهول- (كمثل الحمار يحمل أسفارا ….))

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.