ما زال حادث منى الذي وقع في السعودية أثناء أداء مناسك الحج يشغل الرأي العام في العالم الإسلامي، وفي هذا الصدد أرسل طبيب مصري يعمل في السعودية، وهو الدكتور عبد الحميد فوزي، المستشار السابق لوزير الصحة والسكان في مصر، خطابا للديوان الملكي السعودي كشف من خلاله عن مفاجأة كبرى من وجهة نظره، وهي أن سبب حادث مني هو إستخدام غاز سام انبعث من القرب من منطقة التدافع.

حيث توفى في الحال من كان قريبا من مكان انبعاث الغاز، بينما أصيب البعيدون بعدة إصابات منها فقدان للذاكرة دام من ساعتين لثلاثة، وقال الطبيب المصري أنه بنى استنتاجه هذا على ما قام به من جولات في مستشفيات مكة، باحثا عن إبن أخيه الذي أصيب في الحادث، حيث شاهد وفحص بنفسه العديد من الحالات التي تؤكد استنتاجاته هذه.

وطالب الطبيب المصري من خلال خطابه هذا أن يتم تشريح جثة أحد الذين توفوا في هذا الحادث ليتم التأكد من كلامه، وصرح الطبيب المصري لصحيفة عاجل السعودية أنه جاء إليه الرد من الديوان الملكي وجاء فيه، شكر خادم الحرمين وولي العهد لحرصه على المشاركة في كشف ملابسات الحادث الذي تعرض له ضيوف الرحمن.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. طب ياجماعة ممكن يطلع كلامه صحيح ياجماعه الحجاج كانت تترمي فوق بعضهم بطريقة غير عادية وربنا يظهرالحق ولوالحادثه دلت عن طريق أيادي خفية يبقي القصاص القصاص

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.