وزارة الصحة تحذر من “الولادة القيصرية” و مخاطرها على الخصوبة و الحمل المستقبلي.. ننشر التفاصيل
أضرار الولادة القيصرية

ينصح أطباء النساء و التوليد في وزارة الصحة، النساء الحوامل من أضرار الولادة القيصرية، و يؤكد الكثير من الأطباء بأن الولادة الطبيعية أكثر أماناً و حماية للنساء، ليس في الحمل الحالي فقط و إنما للحمل المستقبلي أيضاً، و على الرغم من انتشار الولادة القيصرية إلاّ أن هناك أضراراً خطيرة يعيدة لهذه الولادة.

فالولادة الطبيعية هي الأفضل للخصوبة و الحمل المستقبلي، و لا يجب اللجوء إلى الولادة القيصرية إلاّ في بعض الحالات التي تستدعي جراحة قيصرية لإنقاذ حياة الأم أو الطفل، في هذه الحالة فقط تعتبر الولادة القيصرية أكثر أماناً.

مخاطر الولادة القيصرية:

  • تؤثر على الخصوبة و الحمل المستقبلي خاصة إذا كان هناك أكثر من ولادة قيصرية.
  • تسبب زيادة كبيرة في الوزن، و قد تعتبر سبباً رئيسياً في السمنة.
  • تسبب ألماً كبيراً بعد الولادة و قد يؤثر ذلك على الحركة و النشاط.
  • قد تسبب الولادة القيصرية التهاباً في الجرح.
  • تسبب التهاباً في بطانة الرحم، و يزيد احتمال حدوثه إذا انفجر كيس الماء قبل المخاض بزقت قليل، و من مؤشراته ثقل البطن و إفرازات بروائح كريهة، و النزيف و الحمى.
  • التهاب مجرى البول.
  • قد تسبب الجراحة القيصرية جلطة دموية، و ذلك لأن جميع العمليات الجراحية تزيد من نسبة الإصابة بجلطات دموية.
  • قد تسبب التصاقات في منطقة النسيج، و قد تكون تلك الالتصاقات في الأعضاء الداخلية، مما يؤثر بشدة على الخصوبة، لأنها قد تغبق قنوات فالوب تماماً أو تضغط عليها.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.