فضل الأيام العشر الأوائل من ذي الحجة
العشر الأول من ذي الحجة

هل هلال شهر ذي الحجة، شهر الحج شهر وقفة عرفات وعيد الأضحى المبارك، شهر مُيز بأداء مناسك وفريضة الحج، ومُنح المسلمين الخيرات خاصةً في فضل الأيام العشر الأولى من ذي الحجة، فالمسلمون يتهافتون ويشتاقون طوال العام لحج بيت الله الحرام من استطاع إليه سبيل، ومن لم يستطع يعيش في المنح والعطايا الربانية للمسلمين في شتى بقاع الأرض.

أعلنت المملكة العربية السعودية عبر لجانها الشرعية ودار الأفتاء المصرية عن غرة شهر ذي الحجة للعام الهجري 1437، حيث تعذر رؤية هلال ذي الحجة أمس الخميس وبالتالي سيكون اليوم الجمعة هو المتمم لشهر ذي القعدة ، على أن يبدأ شهر الحج بداية من السبت المقبل 3 سبتمبر، وسيبدأ معه الأيام العشر الأول وما بهم من خيرات ونفحات ربانية.

 أفضل الأعمال في الأيام العشر الأول من ذي الحجة

  1. أداء الحج والعمرة.
  2. صيام هذه الأيام أو ما تيسر منها وخاصة يوم عرفة حيث أن صيامه سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، لما في صيام هذا اليوم من فضل حيث يكفر سنة ماضية وسنة لاحقه من الذنوب.
  3. التكبير  في هذه الأيام و الذكر.
  4. التوبة والإقلاع عن المعاصي وجميع الذنوب.
  5. الاجتهاد من عمل الخيرات والتقرب إل الله بالنوافل والصدقات وإقامة الصلاة لوقتها، والأمر بالمعروف والابتعاد عن المنكر.
  6. الأضحية لم يمتلك المقدرة.
  7. يحرم صوم اليوم العاشر من ذي الحجة فهو يوم عيد الأضحى، وما يتبعه من أيام التشريق الثلاثة.

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

ومن فضل الأيام العشر الأول ما جاء بنص الحديث عن رسول الله صلي الله عليه وسلم حينما قال:

 ( ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام – يعني أيام العشر – قالوا : يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء )

وقال أيضاً ( ما من أيام أعظم ولا احب إلى الله العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد )

وأيضاً ما يلي:

1– أن الله تعالى قد أقسم بها في كتابه الكريم فقال في سورة الفجر: {والفجر وليالٍ عشر والشفع والوتر}. والصحيح الذي عليه جمهور المفسرين أن الليالي العشر هي عشر ذي الحجة ، وقد ورد حديث في قوله: {والفجر وليالٍ عشر}: العشر: {عشر النحر * والوتر يوم عرفة * والشفع يوم النحر}.

2 – أقسم الله تعالى بيوم عرفة على وجه الخصوص ، وذلك في قوله تعالى في سورة البروج: {والسماء ذات البروج واليوم الموعود وشاهد ومشهود}.
وفى الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (اليوم الموعود هو يوم القيامة والشاهد يوم الجمعة، والمشهود يوم عرفة).
3 – هذه الأيام العشر هي الأيام المعلومات التي ورد ذكرها في قوله تعالى في سورة الحج: {وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالًا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق .. ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام}.
4- هذه الأيام هي أعظم أيام السنة, فقد قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من أيام العشر”.

6 – وفى هذه العشر أعظم الأيام, يوم النحر الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وآله وسلم: “أعظم الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القر”، ويوم القر هو اليوم الذي يلي يوم النحر، لأن الناس يقرون فيه بمنى أي يستقرون بعد أن فرغوا من الطواف والنحر واستراحوا.
7- ومن فضائل هذه الأيام أنها هي الأيام التي أعطاها الله لموسى عليه السلام كي يتم ميقاته أربعين ليلة، قال تعالى في سورة الأعراف: {وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة}.
8- ومن فضل هذه الأيام أيضاً ما أشار إليه الحافظ ابن حجر من أن هذه الأيام مكان اجتماع أمهات العبادة، وهى الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتيسر هذا في أي وقت من أوقات العام إلا في هذه الأيام.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.