الناشط القبطي رامي جان: مصر سوف تشهد حدثا تاريخيا بعد 4 أيام
رامي جان

الناشط القبطي رامي جان المعروف بمعارضته لسياسة الكنيسة المصرية وتدخلها في السياسة، وكذلك معارضته لنظام عبد الفتاح السيسي والذي سبق وتم القبض عليه بتهمة الانتماء للإخوان المسلمين، مع أنه مسيحي الديانة، أكد رامي جان أن أغلبية المسيحيين يرفضون تدخلات الكنيسة الواضحة في السياسة، وأن الجميع يعرف أن ذلك ليس من اختصاصات الكنيسة.

وقال جان انه نتيجة لهذا الرفض سوف تشهد مصر بعد أربعة أيام وبالتحديد يوم 9 سبتمبر الحالي حدثا تاريخيا، ألا وهو أول مظاهرة في تاريخ مصر ضد سياسات الكنيسة المصرية وضد البابا، وقال جان أن هذه مجرد مقدمة لكثير من المظاهرات التي سوف تكون أقوى وأشد حتى تترك الكنيسة السياسة وتعود للدين.

جدير بالذكر أن العلمانيين المصريين يرددون دائما مقولة السادات والتي قال فيها “لا سياسة في الدين ولا دين في السياسة”، وذلك في حال دخول أحد التيارات الإسلامية للمعترك السياسي، بينما يقف الجميع يشاهد التدخلات الواضحة للكنيسة في السياسة والتي يرفضها المسيحيون أنفسهم.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.