الإعجاز العلمي في الجمع بين “التين والزيتون” في القرآن الكريم
التين والزيتون

كثيراً ما نقرأ سورة التين في القرآن الكريم، لكن هل يتبادر إلى أذهاننا لماذا جمع الله سبحانه و تعالى بين التين و الزيتون، حين أقسم الله بهما في بداية السورة، حيث يقول لله عز وجل “و التين و الزيتون”، فما الحكمة من جمع التين و الزيتون معاً، سنستعرض معكم الإعجاز العلمي القرآني في الجمع بين التين و الزيتون في القرآن الكريم.

و لو تأملنا في القرآن الكريم نجد الله سبحانه و تعالى ذكر التين مرة واحدة في القرآن الكريم، و ذكر الزيتون 6 مرات صريحة و مرة مبهمة، حين قال تعالى: “وشجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للأكلين”، أي شجرة الزيتون، و بالتالي ذكرت 7 مرات في القرآن الكريم.

و خلال دراسة أجراها العلماء اليابانيين تم إثبات قدرة و فعالية التين و الزيتون، عند خلط حبة واحدة من التين مع 7 حبات من الزيتون في إنتاج مادة الميثالونيدز المفيدة جداً لجسم الإنسان في الأمور التالية:

  • إزالة أعراض الشيخوخة.
  • إعطاء الجسم طاقة و شباب دائم.
  • خفض نسبة الكوليسترول في الدم.
  • تقوية القلب و المساعدة في عملية التمثيل الغذائي.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.