تفاصيل مثيرة حول حبيبة أول فتاة مصرية ترتمي في أحضان داعش
نساء داعش

في الفترة الأخيرة انضم عدد من الشباب المصريين لتنظيم داعش، وكان أشهرهم على الإطلاق إسلام يكن، ذلك الشاب المصري الذي انتقل من صالات الجيم وكمال الأجسام إلى تنظيم داعش، وكذلك محمود الغندور الذي انتقل من مهنة التحكيم في كرة القدم إلى هذا التنظيم الخطير، ولكن كانت المفاجأة الكبيرة وهي بانضمام أول فتاة مصرية لهذا التنظيم وهي تدعى حبيبة وتبلغ من العمر 19 عام.

وقد تحدثت عنها صحيفة لونوفل أوبسرفاتور الفرنسية، وأجرت معها حوارا أكدت من خلاله أن حبيبة كانت من مؤيدي الإخوان المسلمين، ولكنها لم تكن تنتمي للجماعة تنظيميا، ولكنها كانت من ضمن ملايين المصريين الذين انتخبوا محمد مرسي في عام 2012 ولا ينتمون للجماعة، وأضافت الصحيفة أن التحول في حياة حبيبة بدأ عندما هاجمت الشرطة المصرية منزل أحد صديقاتها المنتمين لجماعة الإخوان للقبض عليها فلم تجدها.

فقامت الشرطة باعتقال كل أفراد الأسرة المتواجدين في المنزل واختفت الأسرة تماما ولا يعلم عنها أحد شيء حتى الآن منذ يناير الماضي، وهو ما دفع حبيبة للانضمام لهذا التنظيم الخطير، حيث أكدت أن قيادات الإخوان المسلمين يصرون على إتباع نهج السلمية ببيانات غير مجدية، في الوقت الذي يتعرضون هم و شبابهم للموت سواء داخل المعتقل أو خارجه.

ووجهت مراسلة الصحيفة فينسيان جاكيه سؤالا لحبيبة حول اتهامات الحكومة المصرية للإخوان بانتهاج العنف، ردت عليها حبيبة بأن عدد أعضاء الإخوان في مصر يقارب على المليون ونصف، فهم متواجدين في كل مكان في مصر في كل مدينة وكل حي بل وكل شارع  كذلك في القرى والنجوع، وأن هذا العدد بهذا الانتشار الواسع لو حمل السلاح كما تدعي الحكومة المصرية لقامت بالفعل في مصر حرب أهلية على حد قولها، ودللت حبيبة على ذلك بأن عدد لا يتخطى 10 ألاف فقط في سيناء من تنظيم داعش يفعل ما يفعله بها فما بالنا لو حمل بالفعل المليون ونصف إخواني السلاح .

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. ياريس انت بتطبق نظام حسنى
    متخدش الشرطه والجيش فى حضنك
    وتقول دوول حيحمونى وتسيب الشعب
    جعان الكلمه الاولى والاخيره للشعب ومش بالكلام
    ال خاله واحده زى دى تنضم لداعش سوء المعامله
    للمصرين من زمان وماتغيرش مافي شغل وفى جهل منتشر بين الناس
    الامراض فى كل مكان ودكتارة معندهمش ضمير كا همهم الفلوس
    ويبصوا لبعض ده عنده وده عنده ايه انا مش عارف هنفوق امتى من ال احنا
    فيه ال خله جماعه زى دى تخش فى وسطنا وتعمل كده
    هوا الفقر والعذاب ال عيشنا فيه حسنى مبارك
    خد الشعب فى حضنك ياريس حتعيش مرتاح
    وانت حر انا بلغتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.