أول تعليق من الاتحاد الأوروبي على تفجير الأمن الوطني
حقيقة احتراق ملفات قضايا هامة في انفجار "شبرا الخيمة"

أطلق الإتحاد الأوروبي إدانته حول ما حدث من تفجير لمبني الأمن الوطني، حيث صرح المتحدث الرسمي للممثلة العليا للاتحاد الأوروبي “فديريكا موجريني” أن ما حدث إرهاب جديد وان الإتحاد الاوروبي سيبقي يدعم الحكومة والشعب المصري.

وأعلنت الأجهزة الامنية في أمن القليوبية أن إنفجار مبني الأمن الوطني في شبرا الخيمة مقصود ومدروس بشكل جيد، وذلك لما في هذا المقر من ملفات هامة جداً وتعتبر خطيرة لعدد من القضايا التى تخص الأمن القومي المصري، وأن الإنفجار الذي وقع أضر بالمبني بشكل جزئي.

ويؤكد المصدر أن هذه الملفات التى بداخل المبني مأمن عليها بشكل جيد، وأنها لم تصاب بأي أذي، وأنه تم نقلها إلى مكان جديد آمن، وتشير بعض التقارير أن الهدف من وراء تفجير المبني هو حرق هذه الملفات المهمة لما تحتويه على معلومات خطيرة وسرية، وكذلك الإضرار بأمن المواطنين.

هذا ويذكر أنه وقع إنفجار صباح اليوم الخميس 20 أغسطس 2015 داخل مبني الأمن الوطني في شبرا الخيمة وذلك نتيجة تفخيخ سيارة وركنها أسفل المبني وهروب قائدها.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.