تضارب الأنباء حول فيروس مارسا في مصر
فيروس مارسا

نفت وزارة الصحة، ما تردد من أنباء بشأن وجود فيروس مارسا في مصر، عقب إغلاق غرف العناية المركزة في 6 مستشفيات خلال الأسبوع الماضي، دون توضيح الأسباب التي أدت إلى اتخاذ قرار الغلق، وأن “مارسا” ليست فيروس وانتشارها في مصر مجرد شائعات .

وأشارت الوزارة إلى أن حالات الوفيات المسجلة منذ عدة أيام بسبب موجة الحر التي شهدتها مصر، هي السبب الرئيسي في الترويج لمثل هذه الشائعة، وأن الأمر يتعلق بحالات إصابة بحالات إجهاد حراري .

ومن جانبه أكد محمود فؤاد مدير المركز المصري للحق فى الدواء “ابن سينا”، أن بعض الأطباء رجّحوا أن سبب غلق غرف العناية المركزة في بعض المستشفيات يعود لإكتشاف حالات إصابة بفيروس “مارسا”، مشيرا إلى أن الفيروس نشط خلال موجة الحر التى اجتاحت مصر خلال الأيام الماضية، ووصف فيروس مارسا بالخطير جدًا وأنه يؤدي إلى وفاة المصاب بعد مدة قليلة.

وأضاف أن أحد المعاهد الأمريكية المختصة في الأمراض المعدية أكد أن أعراض الإصابة بفيروس “مارسا” تتمثل في ارتفاع درجات حرارة الشخص المصاب بشكل مفاجئ، بالاضافة لصعوبة التنفس، وأنه مصنف كفيروس قاتل.

وأوضح فؤاد أن اتخاذ قرار غلق غرف الرعاية الصحية لا يتم اتخاذه قرار إلا فى حالة التخوف من انتشار فيروس خطير بها .

أقرأ أيضا : أنباء عن اكتشاف حالات اصابة جديدة بفيروس مارسا

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.