داعية سلفي يوضح أسباب عدم وفاة أسماء البلتاجي باعتصام رابعة
أسماء البلتاجي

مفاجأة من العيار الثقيل فجرها احد الدعاة المنتمين للتيار السلفي ويدعى سامح عبد الحميد حموده، بإشارة لعدم وفاة أبن القيادي الإخواني محمد البلتاجي “أسماء” أثناء فض اعتصام رابعة والنهضة كما أشيع، مشيرا لعدة أدلة من وجهة نظره تنفي مزاعم وفاة أسماء البلتاجي بميدان رابعة الهدوية.

وأوضح الداعية السلفي أنه من بين هذه الدلائل عدم صدور تصريح بدفن جثمان أسماء البلتاجي، وعدم وجود شهادة وفاة، وكذلك لا احدي يعلم أين دفنت أسماء البلتاجي ؟!، وأين تم الصلاة على جثمانها.

وتناقلت المواقع الإخبارية تصريحات نشرها الداعية السلفي بموقعه عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، قائلاً:

” أننا لا نصدق الإخوان في أكاذيبهم ، لأن الإخوان أكدوا مقتل نور الدين عبد الحافظ ، وعملوا عليه بُكائية طويلة ، ولم يخرج أحد لتكذيب خبر موته وأخفوا هذه الحقيقة ، حتى ظهر هو بنفسه بعد هروبه من مصر ، كما أنهم أكدوا موت عبد الرحمن عز ثم ظهر في قطر ، فأين أدلة موت أسماء البلتاجي كغيرها ممن قُتلوا في رابعة ونعلم عنهم كل شيء حتى مكان الصلاة عليهم ودفنهم وبالفيديو”.

” الإخوان كذبوا على الشباب حين أمروهم بالعناد ومواجهة الموت في رابعة وأفهموهم أن ذلك لإعادة مرسي للكرسي ، وظهر أنهم لم يريدوا عودة مرسي بل أرادوا سفك دماء الشباب لتحسين شروط التفاوض كما أوضح حمزه زوبع القيادى الإخوانى الهارب ، والفترة القادمة ربما تشهد ظهور المزيد من الأكاذيب”.

تغريدة داعية سلفي

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. هذه الدقون العفنة تكره الناس في الاسلام
    يعني يامعدوم الدين والضمير – هو ده اللي مزعلك ياسفيه؟
    مش زعلان علي الناس اللي ماتت سواء كانت أسماء أو جرجس؟
    مش زعلان من العرص اللي فرحان ان ناس كتير ألحدوا وقال لم يخروا من الاسلام أيها العرص مثله

  2. يا فرحه امك بيك يا معفن المشكلة ليست في اسماء المشكله انك بياده من بيادات عسكر الغبره يا منافق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.