الأب و الابن يتصوران نفس الصورة كل سنة لمدة 27 عام “الصورة الأخيرة ستُحببك في الحياة”
نفس الصورة يتم التقاطها كل سنة لمدة 27 عام

من لا يتمنى أن يمتلك عداد لعمره، ليروي لنا ما فات وما الباقي من عمرنا، ولكن الله وحدة هو ما يعلم بهذه الأمور لأنة هو الم الغيب، ولكن بإمكاننا أن نعرف ما تغير فينا من الداخل والخارج عبر السنين، كهذه القصة التي قام بها الأب من بدايته ريعان شبابه فيرزقه الله بذلك الفتى المولود، بدأت القصة مع الأب ليقوم بتصوير 27 صورة فوتوغرافية على مدار الـ 27 عام، حيث كانت أول صورة منذ ذاك العام الذي ولد فيه ابنه الأول، ليكونوا على بينة دائما أنهم لا يعطون فرصة أو مجال للشكوك، بأن دائما يكون اجل شيء في هذا العمر عن نعيش حياتنا كما هي، لنسعد بكل مرحلة عمر فيها دون أن نشعر بالأحزان على ما مضى من الدهر.

هذه الصور التدريجية التي يتمثل بها 27 عاماً انقضت منذ طفوله الابن، أما في الصورة الأخيرة فلها حكاية كبيرة ستمس قلب من يراها بكل إحساس.

123456789101112131415161718192021222324252627

 

 

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.