تعرف علي بداية التدخين والدافع ورائه
الدافع للتدخين

لا ينكر احد أضرار التدخين التي نسمع عنها  في وسائل الإعلام أو من المجمعات البحثية والطبية التي تكشف لنا كل يوم عن أضرار جديده للتدخين ولكن ما هو بداية التدخين؟

فبعد اكتشاف الأرض الجديدة (أمريكا)، وجد الأوربيون نبات الطباق في جزر بحر الكاريبي وكان الهنود الحمر يجمعون أوراقه، يكورونها لفات صغيرة، ويعرضونها للشمس حتى تجف ويشعلها الفرد منهم، وكان هناك هنود آخرون يدخنونها في غلايين طويله .

ودفع حب الاستطلاع بعض الأوروبيين لتقليد الهنود الحمر حتى يعرفوا ما يجرى للهنود الحمر بهذا النبات من مذاق، وحملوا  لأوطانهم كميات من أوراق الطباق، وقلدوهم أقربائهم وا صدقائهم ،ولم يلبث هؤلاء أن وجدوا بعد وقت انهم لا يعرفون اعتدال المزاج إلا بتدخين الطباق ، فأصبحت عاده .

وهكذا فان الشبان حاليا، يبدؤن التدخين عن طريق حب الاستطلاع، أو حب الظهور أو التقليد، أما الكبار فبحكم العادة التي يصعب عليهم تحطيم قيودها، ويلاحظ إن نسبه لا بأس بها من المدخنين يكفون حاليا عن هذه العادة، بعد أن انتشر الوعى الطبي وما أسفرت عنه الأبحاث من وجود علاقة بين السرطان والتدخين فضلا عن الأضرار الأخري المعروفة لنا جميعا التي كشفت عنها الدراسات وتحذر منها وسائل الإعلام المختلفة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.