جمال نصار: لهذا السبب أتصور أن العسكر سيصدرون حكم الإعدام لـ محمد مرسي ومن معه!
جمال نصار أتصور أن العسكر سيصدرون حكم الإعدام لـ محمد مرسي ومن معه لهذا السبب

بعد تأجيل محكمة جنايات القاهرة النطق بالحكم على الرئيس الأسبق محمد مرسي وعدد من قيادات الإخوان المسلمين، وذلك في واقعة التخابر الكبري والقضية الثانية وقائع سجن وادي النطرون، حيث من المقرر أن يكون النطق بالحكم اليوم الموافق الثلاثاء 16 يونيو 2015، وذلك بعد رد المفتي السري والذي تم إرساله إلى المحكمة في سرية تامة.

حيث قال الكاتب والمحلل الصحفي والباحث في العلوم السياسية د.جمال نصار، أنه من المحتمل أن يتم إصدار حكم الإعدام في محمد مرسي وقيادات الإخوان وذلك من أجل دفع الشباب وجماعة الإخوان المسلمين إلى العنف وحمل السلاح، وذلك ليكون هناك عذر للجيش للفتك من جديد بالشعب، وطالب أن يكون هناك حذر شديد في حال تم إصدار حكم الإعدام على مرسي والقيادات، وأن تكون الرؤية أشمل وذلك في حال أصدر العسكر الحكم بالإعدام.

والجدير بالذكر أن محكمة جنايات القاهرة أرسلت للمفتي أوراق كلاً من، محمد مرسي، محمد خيرت سعد الدين الشاطر، محمد خيرت الشاطر، أحمد عبد العاطي، محمد البلتاجي، متولي صلاح الدين، السيد محمود عزت، فايد البنا، عمار محمد أحمد، سندس عاصم سيد شلبي، أحمد محمد حكيم، أحمد رجب سليمان، محمد أسامة، محمد الزيان، رضا فهمي خليل، عماد الدين علي عطوة، حسين محمد القزاز.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

    1. ماذا كان يتوقع الإخوان؟ قاض علماني مجرم، هو مجرد اداة و خادم بيد ضابط عسكري متمريس و اشد اجراما من مبارك و عبدالناصر. السيسي الذي يفتخر به مناصروه سينتهي الى مزبلة التاريخ و الى جهنم و بئس المصير بإذن الله.
      يجب ان يعلم السيسي ان الظلم لا يدوم و الديان لا يموت.
      ها هي الكويت بعد السعودية قد انقلبت على مصر المحروسة، و بقي لشيوخ الإمارات ان يبتدعوا لأنفسهم عذرا ليتنصلوا عن دعم السيسي و يتركوه لمصيره المحتوم. هذه هي هدية الشهر الفضيل من السيسي المرتد للشعب المصري المسلم. لك الله يا سيسي.

    2. انها نتيجة طبيعية لحكم الجيش و الشرطة.
      ماذا كان يتوقع الإخوان؟ قاض علماني مجرم، هو مجرد اداة و خادم بيد ضابط عسكري متمريس و اشد اجراما من مبارك و عبدالناصر. السيسي الذي يفتخر به مناصروه سينتهي الى مزبلة التاريخ و الى جهنم و بئس المصير بإذن الله.
      يجب ان يعلم السيسي ان الظلم لا يدوم و الديان لا يموت.
      ها هي الكويت بعد السعودية قد انقلبت على مصر المحروسة، و بقي لشيوخ الإمارات ان يبتدعوا لأنفسهم عذرا ليتنصلوا عن دعم السيسي و يتركوه لمصيره المحتوم. هذه هي هدية الشهر الفضيل من السيسي المرتد للشعب المصري المسلم. لك الله يا سيسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.