بعد تضارب الأراء.. دار الإفتاء ورأيها النهائي من لحم الحمير
دار الإفتاء المصرية

انتشر بين المواطنين انفعالات متضاربة بعد الأراء العديدة التى قيلت بمشروعية تناول لحم الحمير، وهو الأمر الذى أحدث نوعاً من البلبلة واستدعى معرفة الرأى الشرعي من دار الإفتاء فى هذا الشأن.

ففى فتوى صادرة عن دار الإفتاء من قبل جاء فيها، أن أكل لحم الحمير مكروه ولكنه جائز وذلك حسب رأى عدد قليل فى المالكية أما الرأى الأكبر فيرى أنه لا يجوز أكلها، فى الوقت الذى تحرمه باقى المذاهب جميعاً، وأضافت الفتوى أنه بخصوص لحم الخيل فأنه مكروه كراهه تنزيهيه ولكن يحل أكله وفقاً لمذهب الإمام أبو حنيفة، أما المذهب الحنبلى والشافعى فإنه يبيحونه، وعن المالكية فمن الروايات المتداولة وجد أن بعضهم يحرمه والبعض الأخر يراه مكروهاً.

وأشارت فتوى دار الإفتاء فيما يخص لحم الحمار الأهلى، أن الحنفية والحنابلة والشافعية والمالكية لديهم رأيان فى هذا الشأن الرأى الأول الغير راجح يرى أنه يؤكل مع الكراهه أما الرأى الراجع فهو أنه لا يؤكل.

واستندت الدار فى فتواها لحديث عن الرسول صل الله عليه وسلم، رواه جابر بن عبد الله رضى الله عنه، حيث قال أن الرسول صل الله عليه وسلم نهى يوم خيبر عن أكل لحوم الحمير الأهلية وأذن بتناول لحوم الخيل، وفى رواية عن أسماء بنى أبى بكر رضى الله عنهما أنها قالت:

نحرنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فرسا فأكلناه ونحن فى المدينة” متفق عليهما.

وأشارت الفتوى عن تناول لحوم الحمير الأهلية الغير مأكولة وفقاً للرأى الراجح عند الأئمة الأربعة، لحديث عن الإمام البخارى عن الرسول صل الله عليه وسلم أنه قال:
سول الله صلى الله عليه وسلم أمر مناديا فنادى: إن الله ورسوله ينهيانكم عن لحوم الحمر الأهلية فإنها رجس، فأكفئت القدور وهى تفور باللحم.
يذكر أن حالة من الجدل قد اندلعت فى الشارع المصرى منذ أمس الثلاثاء، بعد الإعلان عن ضبط مزرعة بالفيوم لذبح اللحوم وتوريدها لكبرى المحلات التى تبيع اللحوم والكباب لبيعها للزبائن على أنها لحوم بقر.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.