فيديو وصور ضريح الطفل المعجزة وكرامته رغم وفاته فى ال4 سنوات
ضريح الطفل المعجزة

بمنطقة وادي المساكين بالمقطم على طريق الأوتوستراد، يوجد ضريح لطفل عمره 4 سنوات، يدعى أشرف جابر محمد رضوان، أطلق عليه الأهالي ضريح الطفل المعجزة، ووصفه ضريح الطفل الذي لم يتعدى الأربعة سنوات، أنه صاحب المنح الإلهية السنية والفيض الرباني العالي ، وصاحب المقام الصوفي في مصر.

وهو أبن شيخ شهير هناك أسمه الشيخ جابر محمد رضوان، وكان الطفل حافظ للقرآن الكريم كاملا، وتم توثيق حفظه للقرآن قبل وفاته من قبل لجنة من الأزهر الشريف، وأطلق عليه منذ صغره الشيخ أشرف.

توفى الطفل الشيخ أشرف، بعمر الأربعة سنوات، وتم دفنه بالفعل في مقابر مصر القديمة، والغريب في الأمر أن بعد دفن الطفل ظهر في رؤى للمحافظ، يطالبه فيه بنقل جثمانه إلى مقابر الشيخ عبد الله في المقطم وسط أولياء الله الصالحين و الأضرحة والمقامات لآل البيت، ليستجيب المحافظ للرؤى وينقل جثمان الطفل بالفعل.

أما عن طفولة اشرف الذي لم تتعدى الأربعة سنوات، فهي حديث الأهالي، فكان أشرف يطلب النوم بعيدا عن أمه أو أبيه في مكان بمفردة وعلى الأرض وفى الظلام، وعندما كان يستيقظ أحد من النوم نجده يذكر كأولياء الله الصالحين في الظلام، وعند مشاهدة أحد له وهو يذكر “يخاصمه ولا يتحدث معه نهائيا لمدة أسبوع .

ومنذ ظهور الطفل للمحافظ بالمنام، ونقل جثمانه لمنطقة الأضرحة، والأهالي يعتبرون ضريحه”ضريح الطفل المعجزة”، ويتوافدون إليه من كل مكان.

510

513514

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.