وزير التموين: القضاة شريحة متوسطة الدخل وتستحق الدعم كغيرها من أبناء الشعب المصري
وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور خالد حنفي

في ظل الاستعدادات التي تقوم بها وزارة التموين والتجارة الداخلية لاستقبال شهر رمضان المبارك لتوفير جميع السلع والخدمات للمواطنين وخصوصاً من فئة محدودي الدخل بأسعار مناسبة، حيث يحرص وزير التموين والتجارة الداخلية الدكتور خالد حنفي على إقامة معارض السلع الغذائية بالتجمعات السكنية والنوادي والنقابات المهنية بالإضافة إلى المجمعات الاستهلاكية المنتشرة في مختلف محافظات الجمهورية.

ومن المعارض التي حرص وزير التموين والتجارة الداخلية على افتتاحها بنفسه هو معرض السلع الغذائية بنادي قضاة الاسكندرية والذي جاء تحت شعار أهلا رمضان حيث يشهد هذا المعرض تخفيضاً في السلع الغذائية للقضاة يصل إلى 60% من أسعار السلع بالسوق.

وصرح وزير التموين أثناء افتتاحه هذا المعرض أن القضاة هم فئة متوسطي الدخل وتستحق الدعم ولهذا تم إقامة هذا المعرض لخدمة القضاة لأنهم يمثلون شريحه كبيرة من المجتمع ومن أجل مساعدتهم في الحصول على السلع الغذائية والتموينية بأسعار مناسبة لهم بسهولة ويسراً وتقديراً للدور الوطني لهم في خدمة هذا الوطن من خلال توفير جميع السلع والخدمات بأسعار منخفضه عن السوق بمقدار 60%.

وأكد وزير التموين والتجارة الداخلية على أن معارض أهلاً رمضان سيتم إقامتها بجميع المحافظات بحيث يتم إقامة معرض واحد على الأقل في كل محافظة لتوفير جميع السلع للمواطنين بأسعار مناسبة.

تابعنا على المواقع الاجتماعية ليصلك الجديد أولا بأول

التعليقات

  1. كلام جميييييييييييييييييييييييييل لكن ما هو المحك الذي تصنف به الافراد الي شرائح مؤكد انه الدخل فهل تتوقع يا معالي الوزير ان الشاب المصري الذي يسافر الي أي دولة عربية هربا من البطالة في مصر ويدفع من أجل ذلك ما بين 15 الي 20 الف جنيه لمكاتب وسماسرة الفيز في مصر وتلك الدول ثم يعمل بـ 100 دينار كويتي أو الـ 1500 ريال سعودي( أي ما يعادل 2700-3000 جنيه مصري ) وهذا حال أكثر من 50% من المصريين في الدول العربية يصرف من هذا المبلغ على نفسه في الغربة ويسدد منه ما دفعه للمكاتب ويرسل لأهله و أولاده ثم تأتي وزارة التموين لتقرر ايقاف بطاقات التموين لكل العاملين بالخارج فهل هؤلاء أعلى دخلا من السادة القضاة أو العاملين في الكهرباء والبنوك والضرائب وغيرها الكثير في الدولة
    يا سادة نحن المغتربون لانرى لانفسنا وصف ففي الدول التي نعمل بها نسمى مقيمين ( ويُشكرون ) وفي مصر نحن وافدين لا يحق لنا الاستفادة من بطاقة التموين وابنائنا وان تفوقوا في الثانوية العامة محرومين ( 97% في الثانوية العام وتدخل زراعة أو تجارة E بمصروفات ) فهل هذا عدل تجاه فئة من ابناء الوطن دعنها البطالة والحاجة الي الغربة بكل ما تحمله هذه الكلمة من عذابات وحتى من لديهم دخل مرتفع فهو خفف من أعباء الدولة فلماذا تعتبر اجهزة الدولة العاملين بالخارج وكأنهم لا حقوق لهم وانهم يجب ان يدفعوا هم واولادهم مقابل تركهم البطالة في مصر الا يعلمون بان المصري المغترب يوفر 860 متر مكعب من الماء سنويا علي الدوله
    المصري المغترب يوفر 600 كيلو وات كهرباء سنويا علي الدوله
    المصري المغترب يوفر 76 كيلو طن مكافئ نفطي سنويا علي الدوله
    المصري المغترب يوفر 24 كيلو سكر 24 كيلو ارز 18لتر زيت مواد تموينيه سنويا علي الدوله
    المصري المغترب يوفر 730 جنيه دعم الخبز سنويا علي الدوله
    المصري المغترب يوفر 600000 جنيه تكلفه الدرجه الوظيفيه علي الدوله
    المصري المغترب يوفر اهلاك الطرق والمواد البتروليه والنقل العام والصرف الصحي ودعم مصروفات التعليم لاولاده ودعم التامين الصحي
    المصري المغترب يساهم في دعم الاقتصاد بالعمله الصعبه عن طريق التحويلات البنكيه
    المصري المغترب يساهم في حركه التجاره في السوق في اثناء اجازاته

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.